ملتقى الحياة الفكري

منتدى للإبداع الفكري والشعري ولتبادل المعرفة و الإرتقاء بالفكر العربي
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 الكوهوش الأسود

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد العربي



المساهمات : 371
تاريخ التسجيل : 17/07/2016

مُساهمةموضوع: الكوهوش الأسود   الأحد أكتوبر 23, 2016 12:47 pm

الكوهوش الأسود
الكوهوش الأسود أوالبابوس الهندى الأسود، أو البلاك كوهوش، أوجذر الثعبان، أوجذر الهنود، هو شجيرة برية تنموبشكل كبير في حوض نهر أوهايووموطنها الأصلي شرق غابات أمريكا النفضية ، التي تمتد من الشرق من أونتاريو بكندا، إلى جورجيا، ثم إلى ويسكونسن، وغربا إلى أركنساس بأمريكا الشمالية.
كلمة”الأسود” في الكوهوش الأسود تعود على الجذورالعلاجية السوداء للنبات،وكلمة”كوهوش” تعني في لغة الألجونكين “خشن”، والذي يعود أيضا على الجذور .
أعطي الأمريكيون الأصليون ( الهنود الحمر) قيمة للعشبة واستخدموها لعدة حالات، تتراوح بين مشاكل طب النساء، إلى عضات الحيات ذات الجرس.
كما استخدم بعض الأطباء الأمريكيين في القرن التاسع عشر الميلادي البلاك كوهوش لعلاج الحمى، وتشنجات الطمث، والتهاب المفاصل، وللتغلب على الأرق.
أوصافه :
الكوهوش السود هونبات معمرمورق يصل حتى9 أقدام، له جذورسوداءعقدية، وساق ناعمة، وأوراق كبيرة مسننة مركبة، وأزهار صغيرة تظهرفي منتصف الصيف وتتجمع في نورات عنقودية .
ينمو الكوهوش الأسود من بذور تبذر في الربيع أواجزاء جذرية تؤخذ في الربيع أو الخريف.
الأجزاء المستخدمة: الجذور ، السوق الأرضية
العناصرالفعالة:
ترجع القدرات العلاجية للكوهوش الأسود إلى عدة مركبات توجد في جذوره: الأسيتين، والفورمونونتين، والترتربنيز، كما يحتوي أيضاعلى عدة عناصر مثل والسيمسيفوجوزيد والأيزوفلافينويدات ، وحمض الأيزوفيليورك .
وتشمل المكونات الأخرى للكوهوش الأسود، الأحماض الأروماتية وأحماض التانيك، والراتينجات، والأحماض الدهنية، والنشا، والسكر.
ويعتبر الفورمونونيتين ، بأنه المقوم الموجود في العشبة الذي تم إثبات أنه مرتبط بأماكن استقبال الاستروجين فى الجسم وذلك في الدراسات التجريبية.
فعندما تقترب المرأة من سن اليأس أو سن انقطاع الطمث، تتضاءل الإشارة بين المبيضين والغدة النخامية، مما يبطئ إنتاج الاستروجين وزيادة إفرازات هرمون اللوتن وبالتالى زيادة هرمون البروجسترون فى الدم.
ومثل تلك التغيرات فى الهرمونات يمكن أن ينجم عنه وهج حارعند النساء.
وقد أوضحت دراسة تحليلية في ألمانيا أن عصارة البلاك كوهوش يمكن أن تقلل من إفرازات هرمون اللوتن في النساء اللواتى هن فى سن اليأس، أو سن ما بعد انقطاع الطمث، وبالتالى تقل افرازات هرمون البروجيسترون لديهن، بينما ترتفع افرازات هرمون الأستروجين المفيد لتلك الحالة المرضية فى هذه السن من عمر السيدات.
وتؤيد الدراسات التحليلية الألمانية جدوى تناول البلاك كوهوش للنساء اللائي يعانين من الوهجات الحارة التي تصاحب سن اليأس. وخلصت مراجعة ثمانية تجارب إلى أن البلاك كوهوش آمن وفعال.
الآثار الجانبية أو التفاعلات.
الكوهوش الأسود آمن طالما أخذ في حدود الجرعات الموصى بها ولمدة لاتزيد عن 6 أشهر.
المرضعات أوالحوامل أواللاواتي نصحهن الأطباء بعدم تناول أقراص منع الحمل،يجب عليهن عدم تناول الكوهوش الأسود.
الجرعات الكبيرة جدا في اليوم يمكن أن تسبب آلام بالبطن مع الغثيان والصداع والدوخة.
لا يستخدم البلاك كوهوش كعلاج بديل للهرمونات أثناء سن اليأس، أو سن انقطاع الطمث، علما بأنه فعال للحد من أعراض الوهجات الحرارية واعتلال المزاج فى مثل تلك الفترة من عمر النساء.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الكوهوش الأسود
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الحياة الفكري :: المنتديات العلمية :: الطب البديل-
انتقل الى: