ملتقى الحياة الفكري

منتدى للإبداع الفكري والشعري ولتبادل المعرفة و الإرتقاء بالفكر العربي
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 موسوعة الشاعر محمد نجيب المراد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد العربي



المساهمات : 371
تاريخ التسجيل : 17/07/2016

مُساهمةموضوع: موسوعة الشاعر محمد نجيب المراد   الأحد أكتوبر 23, 2016 10:23 pm

عداد: محمد علي شاهين
ينتمي شاعر العرب الدكتور محمد نجيب المراد إلى الأسرة المراديّة التي حملت لواء العلم الشرعي والفتيا في بلاد الشام وكان منها العلماء والقضاة أمثال: الشيخ سليم المراد الكبير والشيخ أحمد المراد الكبير والشيخ عبد العزيز المراد أمين الفتوى في حماه والشيخ محمد علي المراد رئيس جمعية العلماء في حماه، والشيخ بشير المراد مفتي حمــاه، والشيخ نجيب المراد، والشيخ ظافر المراد، والشيخ شامل المراد، والشيخ أحمد عبد العزيز المراد مدرس عام وخطيب جامع الجديد، والشيخ عبد الودود المراد مدرس وخطيب جامع الإحسان، والشيخ ناجي المراد مدرس وخطيب جامع الأربعين، والشيخ عبد المنعم المراد إمام جامع المسعود وخطيب جامع عين اللوزة.

محمد نجيب المراد
ولد في حماه المدينة الجميلة التي أحبّها حتّى العشق، وبكى نكبتها، فلا تكاد قصيدة من قصائده تخلو من الحنين إلى مرابع الصبا في حماه، حتى في قصيدة رثاء أمّه التي يقول فيها:
ياحماة الحمى عليك سلام وسقى وجهك الحزين، السلام
كيف حال النواعير يا وجه أمي كيف أضحت شقائق وخزام
كيف حال الجنان والنهر يسقيها زلالاً فتفتح الأكمام
وهو شاعر مرهف الحس، دقيق المعاني، متمكّن من فنّ القول، وخاصّة وصف المدن، والطبيعة، ولغة الحوار الشعري، والتعبير عن المشاعر الإنسانيّة بعاطفة جيّاشة، حيث يقول:
ربع قرن اشتاق وجهك أمي وعلى الشوق كم يضج الغمام
مطر وابل يداعب وجهي مثلما داعب الربيع الحمام
أي حب هذا صببت بقلبي أو هذا الذي يسمى الغرام
ياسمين ، قرنفل ، أم ورود أم رحيق معتق أم مدام

وهو في قصيدته (الهجرة الخامسة) يتحدّث عن معاناة الشاعر المتيّم بحب وطنه في ديار الاغتراب، ورحلة القمع، وقسوة الشتات، ويصف معاناة الأطفال في هذه الرحلة الشاقّة، وإشفاقهم عليه في حوار فني رائع:
هدّنا التعب يا أبانا فاشفق علينا؟، لماذا لا تنسى الهموم وتستريح؟، لماذا لا تستبدل حماه بباريس، وهذا نهر السين يدعوك للابتهاج، أتبكي هؤلاء الأعراب الذين لا يستحقون الرثاء، عبد الفرد في زمانك يا أبي فهل تريد أن نعبد الطاغية في زماننا؟، أهلك الجلاد الأحرار فعلى من تحزن؟.
ويسخر من المنافقين وعبّاد الصنم، ويصف ما يجري أمام سمع العالم وبصره من المخجلات.
وينعي على الأعراب نفاقهم وخنوعهم، وموت المروءة والكرامة فيهم، وضياع الحكمة والرشاد بينهم، وهم يجتمعون على الصنم.
ويذم أمّة تخنق العصافير (الأحرار) في الظلام، وتدّعي الحضارة والتقدّم ملء شدقيها.
ومع هذا فهو يعترف بأنّه متيّم بحب أمّته عاشق لها، منقاد إليها، رغم جراح قلبه النازفة التي خلّفتها أحداث مدينته.
ويهاجر الشاعر مودّعاً شمس الشرق، وجنّات بردى على أمل اللقاء، ويعد حماه بأنّه لن يتخلّى عنها بسيفه وقلمه، حاملاً دماءه الأبيّة وكرامته إلى ديار الاغتراب غير نادم.
ويعتذر إلى الجميلة حماه التي هجرها، رغم حبّه لها، لأنّه لا يستحق حبّها، بسبب عجزه عن مواجهة القمع وحيداً.
ويحمل الشاعر جراحه مكابراً ومصابراً ومودّعا الوطن، رغم إيمانه بأنّ الوطن لا يمنح ولا يمنع.
شاعر إسلامي فحل يستحق الفوز بإمارة الشعر عن جدارة، يستحق منا التكريم هو وشقيقه في الفوز شاعر الإسلام والفضيلة مصطفى عبد اللطيف عكرمة، متّعه الله بالصحّة والسعادة.
توّج الدكتور المراد شاعراً للعرب بإجماع أعضاء لجنة التحكيم التي وصفته بأنّه شاعر عملاق وكبير وجدير بحمل لقب شاعر العرب في 17/2/2009، وأجمع أهل الاختصاص أنّه يستحق اللقب ويستحق أن يوضع اسمه مع طبقة أفضل الشعراء العرب قديما وحديثا، وكان قد شارك في المسابقة التي أطلقتها قناة المستقلّة 1280 شاعراً.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد العربي



المساهمات : 371
تاريخ التسجيل : 17/07/2016

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة الشاعر محمد نجيب المراد   الأحد أكتوبر 23, 2016 10:24 pm

"الانحيــــاز"

[حفلُ توقيعِ سدانةِ الحسنِ في دفترِ الضوء]

ما احتاجَ وعدُكَ لي سِرَّاً لمن شَهِدَا
فالحرُّ عبدٌ لوعدٍ كانَ قد وَعَدا
لمّا همستَ بثغري بِكْرَ فاكهةٍ
من الكلامِ، بدتْ أنفاسُها ... زُبَدَا
وسالَ بينَ شفاهي رشحُ " منطقِها"
فبلَّ قلبيَ ريقاً جفَّ ... وازدَردَا
واسَّاقطتْ في أباريقي .. "بلاغتُها"
فَرُحْتُ أسكبُني رِيّاً لكلِّ "صَدَى"
لقَّنتني يومَها "عَقداً" مشافهةً
وقلتَ: وَقِّعْ على وردٍ بماءِ ندى
***

وَقَّعتُ يشهدُ سَروٌ في حديقتِنا
وفي خزانتِهِ قد خبَّأَ السَّنَدَا
وسجَّلَ الجلسةَ الصفصافُ عن كَثَبٍ
بدفترِ الضوءِ عند الفجرِ ... واعتَمَدَا
لا يحنَثُ السروُ والصفصافُ لو حَلفَا
بأنّ جسميْ بتلكَ اللحظةِ ... ارتعَدَا
وهكذا الشِّعرُ عَقْدٌ لا شهودَ له
سوى الجمالِ، وإلاّ عقدُهُ فَسَدَا
***

عاهدتني يومَها في أَنْ تكونَ أنا
أنتَ المغنّي وصوتي إِنْ حكاكَ صَدَى
ورحتَ تعزِفُ في أوتار حَنجرتي
فما عَرَفنا الذي مِنّا هناكَ شَدَا
غَنَّيتَ َرَصداً" وكانَ الناسُ قد فَهموا
فنَّ المقامِ ... فقالوا: آهِ لو رَصَدا
ورحتَ تفتحُ شبّاكاً بآهتهمْ
على يَمَامٍ.. بأفْقٍ شاسعٍ ومَدَى
نفختَ من نشوةِ الإبداعِ روحَ شجىً
على الروابي، فقامتْ واستوتْ جَسَدَا
فوَّجتَ نحو صعيدِ الغيمِ فِتنتََهُ
فجاءَ تدفعُهُ الأوهامُ واحتَشَدَا
وسالَ منه لعابٌ فاكتسى خَجَلاً
منه الجبينُ ومن إغضائِهِ ... رَعَدا
***

فجَّرْتَ في كُتُبِ الغاباتِ أنهرَها
هذا الفراتُ وهذا النيلُ أو بردى
وكنتَ تكتبُ في أوراقِ موجتِها
وَشْياً عليه ضميرُ الماء قد سَجَدا
***

قَصَّبتَ ريشَ حروفِ القمحِ فائتقلتْ
وَلَوَّنتْ ذهباً كفَّ الذي حَصَدا
رَبَّتَ فوق ظهورِ الفُلِّ فاختَلَجَتْ
منه المفاصلُ وابتُلَّتْ بما فَصَدا
ورُحتَ تلأمُ وَدْقَ العطرِ ... تنظُمهُ
شِعراً تأنَّقَ عِقداً لُحْمةً وسَدى
مُرتِّباً أُفُقَ الأزهارِ في نَسَقٍ
إن غابَ أُفْقٌ تثنَّى غيرُهُ وَبَدا
مُرَوِّضاً نَزواتِ الوردِ تفركُهُ
من مسمعيهِ ... إذا ما بوحُهُ عَنَدا
***

أَعدَدْتَ للقمرِ الفضيِّ مُتَّكَأً
فجاءَ ... فوقَ سريرِ السَّطرِ واستنَدَا
وقلتَ للقلمِ الفنَانِ ... مُرَّ بهِ
فقطَّع القمرُ المفتونُ فيه ... يدَا
كذاك وانسكبتْ في الطِّرْسِ فضَّتُهُ
فحصحصَ الحسنُ في خديّكَ ... منفرِدَا
حَملتَ بيرقَهُ تتلو المعوذتيـ
ـنِ نافخاً بهما ... وجهَ الذي حَسَدا
وقامَ برقٌ يحكُّ الجفنَ مندَهِشاً
مما فعلتَ وحتى اليوم ... ما قَعَدا
وراحَ يقطرُ عينيه بقافيةٍ
من ماءِ شِعركَ حتى يُذْهِبَ الرَّمَدا
***

وأوَّلوكَ ... فهذا راحَ مقترِباً
من اللِّحاءِ وهذا راحَ مبتعِدا
ولا غرورٌ، وحاشا شامتيكَ أنا
عرفتُ قلبكَ في الأضواءِ قد زَهِدا

لكنه الحُسْنُ سهواً قد وقعتَ به
وما عَمَدتَ إلى الإغواءِ بلْ عَمَدا
واستحوذتكَ معانيهِ فكنتَ له
على القريحةِ ... طيراً صادِحاً غَرِدا
***

واليومَ لما رأيتَ الظلمَ مفترِساً
لحمَ الرضيعِ وحلمَ الأمِّ ضاعَ سُدى
غَضَضْتَ طرفَكَ قلتَ: الشعرُ صنعتُهُ
رصدُ الجَمَالِ، لهذا بيننا ... وُجَِدا
***

يا سادنَ الحُسْنِ إنّ العدلَ جوهرُه
حُسْنٌ... وكلُّ جمالٍ غيرُه نَفَدا
الحسنُ والعدلُ نهرا كلِّ أغنيةٍ
وبالجمالِ بحورَ الشعرِ ... قد رَفَدا

يا سادنَ الحُسْنِ إنَّ الشِّعرَ نفثَتَهُ
في أن يكونَ على الظُّلامِ ... ألفَ رَدَى
وأن يكونَ مع المظلومِ حربتَهُ
ووهجُهُ الحرُّ في قلبِ الطغاةِ مُدَى
وأنْ يُضيءَ كقِنديلٍ لمضَّطهَدٍ
حتى ولو صارَ باسم النورِ مُضَّطَهَدا
***

يا سادنَ الحُسْنِ إني قد نَذَرْتُ دمي
على دروبِ جميعِ المتعبين.. فِدى
غَنَّيتُ فرحتَهمْ، أَجَّجْتُ ثورتَهمْ
والظلُّ والشمسُ في أوداجيَ ... اتَّحدا
وأنتَ ... واعدتَني في أن تكونَ أنا
يا أيها الحرُّ... أَنجِزْ ما وعدتَ... غَدَا
****
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد العربي



المساهمات : 371
تاريخ التسجيل : 17/07/2016

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة الشاعر محمد نجيب المراد   الأحد أكتوبر 23, 2016 10:25 pm

القيصر



"باقةٌ من زخَّاتِ نافورةِ الماءِ في بيت أبي"

"والسؤالُ الذي أرَّقَ الشحارير"



ويأتي الصيفُ يلبسُ ثوبََهُ الأَحَمرْ .

ويرمي شََعْرَ غُرَّتِهِ على حرفي ...

فلا تدري من الأشقرْ .

ويضحكُ ضحكةً بيضاءَ في أَلَقٍ...

ويشهقُ فوق رابيتي...

فإذْ غصنُ الهوى زرَّرْ .

تميلُ بناتُ أفكاري...

تهزُّ الرأسَ مثلَ سنابلِ البيدَرْ .

فقمحٌ من هناكَ حكى...

ونبعٌ من هنا ... ثرثرْ .

وأشجارٌ من الدرّاقِ فيها الخوخُ...

طولَ الليل كَمْ عانى ... وكَمْ فَكَّرْ .

وصََعَّرََ خدَّهُ كَرَزٌ فما أحلى الذي صََعَّرْ .

جمالٌ لو أُصوِّرُهُ ... يدُوخُ الحبرُ والدفترْ .

***

يجئُ الصيفُ ينبعُ من يدِي "بردى".

ويسقي "غوطةً" أكبرْ .

مساحاتٌ من الرُّمانِ في قلبي...

يصافحُ لونَها بيدٍ...

ويلثمُ وجهَهَا بفمٍ...

على مَهَلٍ ... ولا يَضجَرْ .

"زقاقُ الصخرِ" ضمنَ دمي وشلاَّلٌ على "دُمَّرْ ."

لذاكَ "دمشقُ" قد سَكَنَتْ ....

"بربوتِها" على شريانيَ الأَبَهرْ .

***

يجيءُ الصيفُ من "كيوانَ" ...

حيثُ مشاتلُ العنبرْ .

وحيثُ "المزَّةُ" الحسناءُ في دَلٍّ...

تمُدُّ سريرَها الأخَضَرْ .

وحيثُ "المَرْجةُ" اغتسَلتْ ...

وَلَفَّتْ فُلَّها المنسوجَ من عطرٍ على الردفينِ كالمِئزرْ .

وحيثُ الياسمينُ مَشى...

من "الميدانِ" "للقصَّاعِ" يرقصُ "عرضةَ" الخَنجَرْ .

فينزفُ من هنا رَهَطٌ...

ويُذبحُ من هنا مَعشرْ .

وكلُّ الشامِ تعشقُهُ...

برغمِ الطعنِ في حبٍّ تسامحُهُ...

ولا تثأرْ .

يَمدُّ أصيصُ أزهارٍ عيونَ العطرِِ من شُرَفٍ...

ويرفعُ كفَّهُ المخضوبَ من عَبَقٍ ...

يُحيي سيَّدَ الأزهارِ....

يلقي فوقَهُ مِنديلَهُ المشغولَ بالمنثورِ إذْ أَزْهَرْ .

***

وإنَّ الصيفَ في وطني...

كما شاهدتُ ...

بستانٌ يُصلّي الصبحَ في الساحاتِ...

أنسامٌ تقيمُ الليلَ .. تتلو سورةَ الكوثرْ .

وأصواتٌ من "النعناعِِ"...

رائحةٌ من "النهاوندِ"...

لوحاتٌ ... ترى بيديكَ أو عينيك َ روعَتها...

فسبحانَ الذي صَوَّرْ .

قميصُ الحُسْنِ شَفَّافٌ على وطني...

وإنْ غطَّى وإنْ سَتَّرْ .

فَكُمٌّ ههنا أرخى بأزرارٍ من الفيروزِ لامعةٍ...

وَكُمٌّ ... ههنا شَمَّرْ .

***

مطاراتٌ شبابيكُ الدمشقياتِ للأطيارِ...

تهبطُ عندها عصراً...

تزوِّدُ نفسَها بالفستقِ الأخضرْ .

وترسمُ خطََّ خارطةٍٍ...

إلى الكحلِ الدمشقيِّ الذي في لُغزِهِ حَيَّرْ .

شبابيكُ الدِّمشقيَّاتِ آهاتٌ مُضَفَّرةٌ من الألوانِ...

حيثُ العشقُ للأهدابِ قد ضَفَّرْ .

فتأخذُ بعضَها سِنَةٌ ...

فتزجُرها ... التي تَسهَرْ .

وأسوارُ البيوتِ شذاً ...

من الليمونِ والنارنجِ منتصِبٌ...

فهذا من هنا وارى ...

وهذا من هنا سَوَّرْ .

***

تُمَشِّطُ شعرَها النَّسَماتُ ...

في حضنِ البيوتِ هناكَ...

إنَّ المشطَ بالأسرارِ قد خَبَّرْ :

تلعثمَ إذْ رأى نافورةً تبكي...

وتحني رأسَها خَفَراً على صَدْرٍ من المرمرْ .

وداليةً تُطيِلُ العُنْقَ...

فوقَ جدارِ أفياءٍ – يمينَ الدارِ-

ثم بلفتةِ الإغراءِ تمنحُ خدَّها للحائطِ الأيسرْ .

وعنقوداً شدا شِعْراً...

من الديوانِ يقرؤهُ...

وعنقوداً له استظَهرْ .

وأوراقاً على الأشجارِ ...

تشربُ سُؤرَ بَوْساتٍ...

من الطلِّ...

الذي في الفجرِ يغشاها على عَجَلٍ ولا يَظْهرْ .

تصابى الضوءُ ...

فوقَ وسائدِ البِلَّورِ في الشُباكِ مرتبكاً...

لِيفْضحَ ما رآهُ ...

ولكنْ ... عادَ واستغفرْ .

يُفَسِّرُ ما رأى مِِشطٌ ...

فيدهشُنا ...

وَرَغمَ براعةِ التأويلِ ... ما فَسَّرْ .

***

دِمشقُ الشامُ ... أغنيتي...

وحبي الخالدُ ... الأكبرْ .

أنا ما زلتُ مُكْتظَّاً...

بأفكارٍ من التفاحِ ...

يهمي دمعُها بدمي...

أنا التفاحُ ... ريشتُهُ إذا عَبَّرْ .

"بلودانُ" التي قد عَرَّشتْ في خَصرِ قافيتي...

نطاقاً من مواويلِ الهوى شوقاً...

وَشَدَّتْهُ ...

ورغمَ الشَّدِّ خَصْرُ الشِّعرِ لم يُكْسَرْ .

***

وحُجرةُ جَدَّتي ما زلتُ أذكرُها...

وخيطانُ الستائرِ...

عندما ترفو جبينَ الشمسِ وقتَ الظُّهرِ ...

في إِبَرٍ من الرَّيحانِ في رِفقٍ...

تداوي النزفَ، توقِفُهُ من المَصدَرْ .

أتوقُ لنقشةِ الجدرانِ ...

للأرضيَّةِ الذَهبيةِ الألوانِ ...

للسَّجادِ ...

للدِّيباجِ...

للثوبِ الحريريِّ...

وياللهِ ... كم قلبي به ادَّثَّرْ .

لسيفٍ عَلَّقتْهُ يدٌ من الأجدادِ...

في خجلٍ أُقَبِّلُهُ...

وأمسحُ حزنَهُ الأطْهَرْ .

لِمتَّكأٍٍ تهجَّيْتُ النجومَ بهِ...

وَدَوَّنتُ المجرَّاتِ ...

اللّواتي اسَّاقطتْ جُمَلاً على كُرّاستي الزرقاءِ...

هذي الزُّهرةُ الحسناءُ...

في كرسيِّها الذهبيِّ حالمةٌ...

وهذا المشتري يعلو على المنبرْ .

أذوبُ أنا لذاكَ السُّلَّمِ الخشبيِّ..

طَعَّمَهُ الزمانُ...

فَحنَّ حتى صارَ مثلَ العودِ...

أَنَّتُهُ ... مَقامُ "الشامِ"...

في فنِّ يعودُ لهُ ولو غَيَّرْ .

***

مساءَ الخيرِ يا حبلَ الغسيل غفا...

على سقفٍ لهُ بالغيم آصِرةٌ ....

وصاهَرَ بعضَ أفخاذٍ ...

قبائلُها من الغيم الذي أَمْطَرْ .

أقامَ علاقةً بالبدرِ ...

يدعوهُ إذا أَقمرْ .

ويُولِمُ في العشايا البيضِ مأدبةً ...

لآلافِ السنونواتِ...

يُطعِمُها (مناقيشَ الهوى) قد زانها السُّماقُ والزَّعترْ .

***

مساءَ الخيرِ ... يا وطني...

وتسألُني شحاريري...

تصاحبُني على المَهجَرْ .

لماذا أنتَ في (تمّوزَ)...

حيثُ الصيفُ والأفراحُ ...

تبدو بائسَ المَظهَرْ .

لماذا الناسُ في (تمّوزَ) ...

تحملُها حقائبُها ..

لأوطانٍ بها تَفخَرْ .

وأنتَ الهائمُ المفتونُ في وطنٍ..

تًصوِّرُهُ وتفتنُنا به أكثرْ .

تَظلُّ هنا ...

حقيبةُ دمعكِ امتلأتْ ...

وجرحُكِ شاخَ بلْ عَمَّرْ .

ومُتَّكِئٌ على عكّازِ غربتِهِ...

وأحنى ظَهرَهُ كِبَرٌ ...

ومن عَجَبٍ بَرغمِ الشيبِ...

تصهلُ خيلُ أحرفِهِ ... إذا أَشْعَرْ .

عجيبٌ جرحُكَ المفتوحُ ...

في نُبْلٍ يَشِيخُ وقلبُهُ أخضرْ .

***

وتسألُني شحاريري مُكرِّرةً...

ولا حَرَجٌ على الشُّحرورِ لو كَرَّرْ .

لماذا أنتَ في (تموزَ) تبكي ثم تُبكينا...

على الوطنِ الذي ما مثَلَه الإبداعُ قد قَدَّرْ .

***

شحاريري ...

رفاقَ الجرحِ ...

لا سِرٌّ بأعماقي ولا مُضمَرْ .

فإني في مراهقتي...

كَتبتُ قصيدةً لَمْ تُعجبِ "القيصرْ ."

كَتبتُ قصيدةً لَمْ تُعجبِ "القيصرْ ."

***
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد العربي



المساهمات : 371
تاريخ التسجيل : 17/07/2016

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة الشاعر محمد نجيب المراد   الأحد أكتوبر 23, 2016 10:26 pm

الأســـوار

"الوطنُ حقٌ أصيلٌ لا يُمنَحُ ولا يُمنَع"



ورَجَعتُ أحملُ دمعتي، وعَزائي
أنَّ الدموعَ مطيَّةُ البؤساءِ
شَجَني، مشى بي، كُلُّ جسمي نازفٌ
وكأنني خطوٌ من الأشلاءِ
رَصَدتْ حنايا الدربِ قسوةَ رحلتي
فتنهدتْ من شدةِ الإعياءِ
***

كَمْ ضمَّني جُنحُ الظلامِ فأورقتْ
أشجارُ حُزنيَ بالأسى الوضَّاءِ
تَخْضَلُّ جدرانُ السوادِ طهارةً
ويفيضُ مسكٌ مُشْرَبٌ بصفاءِ
وتَئنُّ أعماقُ السكونِ لآهتي
وَجَدَ السكونُ لرعشتي وبكائي
تتألَّقُ الآلامُ في ليلي رؤىً
من بهجةٍ ودُمىً من الأضواءِ
يتبخترُ الحزنُ النبيلُ على دمي
فيحيلُني قَبَساً على الأرجاءِ
ويدوسُني الشوقُ المبرِّحُ مُوْقِظاً
فِيَّ الترابَ ومُشعِلاً أنوائي
هذي طقوسُ العِشقِ تَهْصُرُ مهجتي
وتُبارِكُ الثوراتِ في أحشائي
هذي هُتافاتُ الجوانحِ أوْشكتْ
أنْ تملأ الدنيا بلا استثناءِ
سَكِرَتْ قناديلي فرنَّحتِ الدُجى
وتلعْثَمتْ خوفاً مِنَ الإدلاءِ
***

ماذا بقلب الضوِء يكتُمُه أسىً؟!
النورُ يفَضَحُ سِرَّهُ بجلاءِ
ماذا يُكمِّمُ صوتَ معراجي هنا
ماذا يُكبِّلُ صهوةَ الإسِراءِ
تعبتْ حروفُ الياسمينِ على فمي
وتعبتُ من بَوْحي على استحياءِ
هذي بثينةُ مَأزِقي وقضيتي
ولهاثُ أعصابي، وركضُ دمائي
ترنو من السُّورِ البعيدِ لعلها
تحظى بما ترجوه من أنباءِ
****

ووصلتُ عند السُّورِ دمعةَ لاجئٍ
خيماتُهُ اهترأتْ مع الأنواءِ
ومُنِعتُ مُلكيَ والرجالَ وما انطوى
تحت الضفائِرِ مِنْ عطورِ نسائي
وذؤابةَ الأطفالِ دَلَّلها الهوى
فتمايلتْ طَرَبَاً مع الإطراءِ
وشوارعَ الفلِّ امتطى حيطانَها
عَبَقٌ يراقصُها على خُيَلاءِ
وحُرمِتُ حتى نسمةَ الفجرِ التي
كانت تقيمُ صلاتَها بفِنائي
إنِّي على الأبوابِ أحملُ خيمتي
يَئسَتْ بلادُ اللهِ من إغوائي
السُّكَّرُ الفتاكُ والشِّرْيانُ والضـ
..غطُ المُعَرْبِدُ خابَروا أعدائي
وتآمرتْ ضدي مواجِعُ مهجتي
وَوَشَتْ عيوني فيَّ بالإيحاءِ
وأنا على الأبوابِ أطرقُ صاحَ بي
صوتٌ كسُمِّ الحيِّة الرقطاءِ
مَنْ أنتَ؟ قلتُ أنا الندى وأنا الترا...
..بُ الحرُّ، والرئتانِ للأحياءِ
وأنا نشيدُ الحُبِّ والأملُ الذي
قد طرَّزَ الأشجارَ بالأفياءِ
وأنا القصيدةُ والكتابُ وما حوتْ
لغةُ العروبةِ من حروفِ هجاءِ
مَنْ أنتَ؟ صاحَ "بلهجةِ القبوِ" التي
فاحتْ كطَعْمِ الموتِ في الأجواءِ

مَنْ أنتَ؟ قلتُ أنا الذي حَمَلَ الجراحَ
مكابراً ومصابراً بشقاءِ
ما كنتُ إلاَّ شاعراً ومعلِّماً
ومطبِّباً في مبضعي ودوائي
مَنْ أنتَ؟ صاح كأنَّهُ مَلَكَ الدُّنا
وأنا!! بمملكتي وفي أشيائي
داري وأشجاري ومخبأُ أَنْجُمي
وكنوزُ أجدادي أتتْ لِلقائي
وأبى وأنكرَ ثم زمجرَ سائلاً
مَنْ أنتَ؟! قالَ بلهجةِ استهزاءِ
فضحكتُ .. قلتُ أنا الأسى يمشي وأنـ
..تَ البلسمُ الشافي لكلِّ بلاءِ
افتحْ ! فإنَّ البابَ كلَّ على يدي
مَنْ أنتَ ؟ صاحَ ولمْ أُتِمَّ ندائي
مَنْ أنتَ ؟ صاحَ! أجبتُهُ بلْ أنتَ منْ؟
ونهضتُ مثلَ الرُّمحِ في الهيجاءِ

ووضعتُ فوق الجرحِ ملحاً كاوياً
ورميتُ في وجهِ الحقودِ حذائي
***

أغلقْ على الأحقادِ مُلكَ بني أبي
وامنعْ صدى صوتي عن الأبناءِ
زَوِّرْ تواريخي وفخذَ قبيلتي
واطمسْ قلاعَ العزِّ من آبائي
واحذفْ مِنَ القاموس، شِعِّري خُلِّدَتْ
آياتُهُ في سُورةِ الشُّعَراءِ
واكتبْ على الأبوابِ، اسميَ خالدٌ
تتوالدُ الأسماءُ من أسمائي
أنا خارجَ الأسوارِ إلا أنني
أنا داخلَ الدنيا وأنتَ النائي

***

إني انتصرتُ عليكَ، شدوي شاهدٌ
والناسُ خلفَ السُّورِ في إصغاءِ
مُتْ أنتَ، إني قد وُلِدتُ بطعنتي
شكراً إذن! للطعنةِ النجلاءِ
***

شرَفي وإيماني وخلجةُ خاطري
وصهيلُ روحي في كُوى العلياءِ
أبقى وأخلدُ منكَ رغمَ مدامعي
فأنا بدمعي أنبلُ الشهداءِ

****
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد العربي



المساهمات : 371
تاريخ التسجيل : 17/07/2016

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة الشاعر محمد نجيب المراد   الأحد أكتوبر 23, 2016 10:27 pm

الأستــاذ



أهازيجُ الإنسانِ والزمانِ والمكانِ والتوغلُ في الصوتِ واللونِ والشذى



فؤادُكَ محزونٌ وطرفُكَ دامعُ
وشِعرُكَ في ذكرى بثينةَ ذائعُ
وليلُكَ منسوبٌ لبشرةِ خَدِّها
فللِّهِ هذا الليلُ كَمْ هوَ ناصعُ
تنامُ البرايا إذْ يطولُ سُهادُها
ورغمَ سُهادِ العمرِ ما أنتَ هاجعُ
هو الهجرُ قَدْ أضناكَ قلباً وقالباً
وما عادَ في أفْقِ الوساطةِ شافعُ
لعمرُكَ كَمْ أسرعتَ في الصُّلحِ نحوها
وحاولَ أهلُ الخيرِ صُلحاً وسارعوا
وغنَيّتَها شِعراً أذابَ حجارةً
فذابتْ، ولكنْ ما تزالُ تمانعُ
يميناً، إذا أنشدتَ زلزلها الهوى
وهزَّتْ جذورَ القلبِ فيها المطالِعُ
وواللهِ قد ضَنَّتْ عليكَ وإنها
لَيصْرَعُها وجدٌ ولكنْ... تُصارعُ
هو الحُبُّ مُذُ قد كانَ في الحُبِّ مبتلىً
فقلبٌ مُدِّلٌ، عند آخرَ خاضعُ
****

بثينةُ، هلْ تدرينَ ما الشوقُ فاعلٌ
إذا زادَ هجراني وما أناْ صانِعُ
سأبقى على الفعلِ القديمِ مصمِّماً
وفعلُ الهوى ماضٍ وأيضاً مضارعُ

****

سأكتبُ فوقَ البحرِ والشمشِ والمَدى
حكايةَ حبِّ، خضَّبَتها المدامِعُ
فمن ثُلْثِ قَرنٍ مطلبي متواضعٌ
فساعةُ وصلٍ مطلبٌ متواضعُ
وأطمعُ حتى بالأقلِّ وإنني
بلحظةِ وصلٍ ليس أكثرَ طامعُ
فليتَ زمانَ الفلِّ والوردِ عائدٌ
وليتَ الذي قد كانَ في الحُبِّ راجعُ
وليتَ العشيَّاتِ اللواتي إئتمنتُها
تعودُ، وهل عادتَ بدهرٍ ودائعُ!!
وليتَ نجومَ الصيفِ حين قطفتُها
وعلَّقتُها عِقداً عليكِ لوامعُ
وليتَ حماماً فوق صفصافِ دارِنا
وتحتَ ظِلالِ الزيزفونةِ ساجِعُ
وليتَ على النهرِ الحبيبِ نسائماً
تداعبُ خدَّ الماءِ وهْو يطاوِعُ
وليتَ غيوماً فوقَ داري وحارتي
ومسكنِ أحبابي... غيوثٌ هوامعُ
وليتَ أذانَ الفجرِ ما زالَ عابقاً
وعطرَ صلاتي تحتويهِ الجوامعُ
****

وليتَ على المحرابِ (أحمدَ) جالسٌ
يلقِّنُ عِلْماً للورى ويتابعُ
خطيبٌ له فوق المنابرِ وِقفةٌ
تَهُزُّ وفي سِحْرِ البيانِ، بدائعُ
ومنهُ تعلَّمنا القراءاتِ عذبةً
فترتيلُ آياتٍ مع المدِّ رائِعُ
ومنهُ تعلَّمنا الحديثَ مسلسَلاً
فحدَّث (سفيانٌ) وأخبرَ (نافِعُ)
ومنه عرفنا (المنحنى) و(مُحَصَّباً)
(ووادي النقا) حيث الظباءُ الرَّواتِعُ
وكمْ وصفَ الأستاذُ أطلالَ (رامةٍ)
ومن حُسْنِ وصفٍ لامَسَتْها الأصابعُ
إذا شَرحَ القانونَ، فقهٌ مقارَنٌ
وإن شَرَح الأرواحَ، صَبٌّ ووالعُ
****

كذلكَ، أقدارُ الرجالِ تَشَكَّلتْ
وبالعقلِ والأرواحِ تُملى الشرائعُ
فيا أيها الأستاذُ إنِّيَ شاهدٌ
بفضلِكَ ... ها برهانُ شِعرِيَ قاطِعُ
فمنكَ قوافي الطيبِ صغتُ عبيرَها
فمسكُكَ فوَّاحٌ وشعريَ ضائعُ
وأبحرتُ في عينيكَ أجمعُ لؤلؤاً
فمنكَ إلى عينيكَ هذي المقاطعُ
وأنتَ الذي أَرضَعَتني فنظَمتُها
فحارتْ بشِعري في هواكَ المراضعُ
فشنَّفتُ أرواحاً وحرفُكَ آلتي
كذلكَ أرواحُ الرجالِ مسامعُ
****

وأنتَ سليلُ العارفينَ لربهمْ
وتشهدُ في هذا عليكَ طبائعُ
رجالٌ، رأيتُ اللهَ يرفعُ قدَرهم
وزادَهُمُ رفعاً بأنْ يتواضعوا
بدورٌ وتمشي فوقَ أرضٍ وإنَّما
لها شَبَهٌ في ليلةِ النِّصفِ طالعُ
لهمْ ورعُ الماشي على خَطِّ شَعرَةٍ
يُبَطَّئُ حيثُ الغُنْمُ لا يتدافعُ
"أولئك آبائي" وفخري بفعلِهِم
إذا جَمعْتني يومَ فَخْرٍ مَجامعُ



****
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد العربي



المساهمات : 371
تاريخ التسجيل : 17/07/2016

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة الشاعر محمد نجيب المراد   الأحد أكتوبر 23, 2016 10:28 pm

الفاتحة
د . محمد نجيب المراد
إلى أمي رحمها الله

" ياسيدة نساء أهل الأرض جعلك الله في صحبة سيدة نساء أهل الجنة وجعلني خادماً لكما".

كيف كان اللقا ، وكيف السلام
أخبريني ، وأطنبي ياختام

مر عامان ياحبيبة عمري
وحياتي والله … موت زؤام

مر عامان والمصائب تترى
حبس المد ، وإنتهى الإكرام!

ليت أني لما إرتحلت لك النعش …..
وأني لما دفنت المقام.

صمت الكون كله في إضطراب
وعلا طلعة الصباح الطلام

عندما قيل "يايتيم" انتهينا
ذهبت ، من لأجلها لا تضام


************************

فتحت بعدك الجحيم فنار

من هنا ومن هناك ضرام

وبقوس كل البلاء رماني
ففؤادي قد مزقته السهام

من عظامي قبضت ذات غروب
كيف تحيا من غير روح عظام

ساجاً كنت فاعتراني ارتعاش
فصلت بعده العرى والذمام

قبل كل الأنام أدركت أني
لم يعد لي على الغروب "أنام"


************************

عندما جاءني النذير صباحاً

قلت ألق القميص جاء الحمام

ذهبت الكنز والشباب وعزي
وفقدت اللوا وضاع الزمام

آه يا أم كم تمنيت لكن
لم يعد لي على الردى أحلام

لم يعد لي في آخر الليل مأوى
لا شراب مطهر أو طعام

أو فراش مطرز من حنان
دفء كفيك فوقه والوئام

أو غطاء من غزل عينيك يحنو
فوق أوجاعي التي لا تنام

أرتجت دوني السعادات حتى
لم يعد لي على الشقاء ابتسام

واصفتني الدموع خلا وفياً
ليت شعري أهكذا الأيتام



كم تمنيت أن أعيش حياتي

تحت رجليك إنما الأيام

بلغتني من المور شؤوناً
أسكرتني ، كم تسكر الأوهام

يلهث الابن للسعادة ياأم …
ودرم السعادة الأقدام

قصر الحظ عن بلوغ مرام
دعوة الم في ثناها المرام

يمكث المرء بالتجارب دهراً
وكفاه من أمه الإلهام

كل مجد أتى بدون يديها
محض نقص وإن يقال التمام


************************

أنا يا أم كيف أندب ما بي

من عذاب وتشهد الالام

أن حولي طوافها من سنين
باتئاد ، وزيها الإحرام

أنا يا أم كتلة من خلايا
جمعت بينها الهموم الجسام

************************

كتب النفي ربع قرن علينا

فحجبنا وإستأسد الأقزام

" وإذا ما خلا الجبان بأرض"
ظن وهماً بأنه الضرغام

هتك العرض غيلة وتعشى
بدماء الأطفال جيش لهام

عندما تصبح الجيوش أداة
للطواغيت تعبد الأصنام

************************

شرف الحاكم الجبان دماء

رضعوها من شعبه ووسام

وأنين معباً من ثكالى
ويتامى ، وأمة أغنام

والذي عنده تساق السبايا
من رعاياه ، لا يفيه كلام

مجرم ! ربما ولكن لعمري
بعض أرقى صفاته الإجرام

والغ ّ! ربما وأحلى غذاه
فخذ طفل ولوزتاه إدام

خائن !‍‍‍‍ ربما .. لا .. لا تسلني
أقدس الحرب عنده إستسلام

ربع قرن حدوده في أمان
إنما ضد شعبه الإقدام

بطل ، سيد ، شجاع ، حصيف
عبقري وقائد …. وهمام

يخنق الأمهات خنق الفراشات….
ويمضي وليزهق اللوام

بين أنيابه نهود العذاري
نازفات وفي يديه حسام

بطل يقتل المساجين في الأسر…
ويمضي وما عليه ملام…

ذاك خصمي ويشهد الله أني
طال في ذلك الجبان الخصام

لم ينم حقي المقدس مهما

قعد الناس دونه أو قاموا

************************

أرضعتني أمي حليب المعالي
وعلى الصبر والثبات الفطام

وقضت نحبها تعد الليالي
وتوالت بعدها الوعوام

كم تمر السنون ، والعين تبكي
مقلة الحب دمعها أكوام

************************

حرق الله قلبه من ببالي
ودهت إبنه الدواهي العرام

كلما أن في المنافي غريب
أو بكت أمه وحن الغلام

ربع قرن أشتاق وجهك أمي
ثم تقضين !‍‍‍‍ هكذا والسلام ‍ ‍‍‍‍‍

كان وعدي غليك أنزلك القبر…
حناناً فاستبعدتني اللئام

حرموني من هجعة القلب والسر…

وهذا والله أمر حرام

سنة الظالمين مذ كان ظلم
إن تولى أمر الرجال الطغام

تفسد الأرض والضمائر والفكر
جميعاً …وتقطع الأرحام

************************

ربع قرن اشتاق وجهك أمي
وعلى الشوق كم يضج الغمام

مطر وابل يداعب وجهي
مثلما داعب الربيع الحمام

أي حب هذا صببت بقلبي
أو هذا الذي يسمى الغرام

ياسمين ، قرنفل ، أم ورود
أم رحيق معتق أم مدام

وجهك الطاهر النبيل أمامي
وعليه الإجلال والإعظام

كم على الغربة الشقية صليت…
صباحاً وأنت في الإمام

يا غطاء الصلاة يا ثوب أمي
ليت أني غطاؤها واللثام

ياحنان النسيم في ليل أمي
ليت أني بليلها الأنسام

كم على سطح بيتنا من ليال
سكر الشعر عندها والكلام

قمر ساهر يبوح الحكايا
فم أمي فتعذب الأنغام

كرمة تسهر النجوم لديها
والعناقيد قلبها مستهام

وأنا … قابع أعب حناناً
وجمالاً ودمع أمي سجام

ربما أدركت بفطرة ربي
أن هذا الزمان عام … وعام

هكذا الدهر بين كر وفر
مستحيل على الهناء الدوام

ينقض الأمر فجأة في ثوان
بعد أن أحكم الإبرام


************************

كل شعري إليك يا مهجة الدنيا…
مقفىً وكله إحكام

كل حرف كتبته وهج عينيك…
عليه ، وتشهد الأقلام

كل عد حسبته فوق كفي
هو أنت ، وتذكر الأرقام

كل طب مارسته ، كان علمي
يتنحى ، وعلمك المقدام

كل فكر في خاطري عبقري
نظم عينيك والعيون نظام

أشهد الله والملائك خيري
كله منك أخمصي والهام

************************

ياحماة الحمى عليك سلام
وسقى وجهك الحزين ، السلام

كيف حال النواعير يا وجه أمي
كيف أضحت شقائق وخزام

كيف حال الجنان والنهر يسقيها
زلالاً فتفتح الأكمام

كيف تل من الرياحين ينمو
خلف أسوارنا فيجلي الزكام

كيف سرب من العصافير يشدو
عند شباكنا وكيف اليمام

كيف أقواس مسجد "الجديد"
أتقرا آل عمران أم هي الأنعام

كيف "باب" زرعت فيه شجوني
حجار تحبني … ورخام

ونقوش فوق المصلى وحرف
شع تبراً ، فأبدع الرسام

كيف " سوف الطويل" والناس عجلي
وعلى العيد ضجة وزحام

" والشمندور " و "القطايف " و "الجبن"
و "صحن البيريت" والعوام

فتة اللحم يا أصابع أمي
طاب منها خروفها … والنعام

كيف سوق النحاس والبدو والخيل …
وسوق الخميس والحمام

وزقاق أبحته كل سري
ذات ليل فأشرق الإظلام

" وأبو الليث " كيف حال أبي الليث …
وكيف الرايات والأعلام

درج العز والشموخ أماناً
حيث حاراتنا … وحيث السنام

كم صعدنا عليك نعدو ونغدو
نحو بيت بناه قوم كرام

وإلى "القصر" لا يزال حنيني
حيث كان الرجال صلوا وصاموا

وإلى "القاعة" العريقة بالمجد…
وسقف (البدود) ، كلي هيام

قهوة زفت الزمان إلينا
عربياً فأنشد … الأقوام

" ما أحيلا لما وصلنا سحيراً "
مالهجر بعائد … إيلام

لم يزل طعمها بعمق لساني
يستبيح الضنا ويشفي السقام

يا زمان "المنزول" والجمر عذب
والحديث الذي عليه إضطرام

يازمان الرجال والأمر حزم
ومع الحزم ينتفي الإحجام

بلد يصنع الرجال وربي
ذاك فن ، وسره الإسلام

ما حنت رأسها حماة ولكن
زيجة المجد … مهرها هدام


************************

هكذا أمي الأبية ربتني ….
لها في العروق حق لزام

فلك العز يا حماة وكأس
في المعالي … وكلهم خدام

ولنا الصبر يا حبيبة قلبي
وعليه … تستأصل الأورام

أحماة أمي ‍‍‌‍‍‍! وأمي حماة !
شهدت مصر في هواي وشام

************************

إسمحي لي أمي فقد أزف الوقت….
وعذراً إن لم يوف المقام

وعليك من الإله التحيات
دواماً ومني إليك إحترام

وإذا قيل يا حماة وداعاً
بدموعي أحبت بل ياختام

****************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد العربي



المساهمات : 371
تاريخ التسجيل : 17/07/2016

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة الشاعر محمد نجيب المراد   الأحد أكتوبر 23, 2016 10:29 pm

التعايـــش



(عندما لا يندملُ جرحُ الذاكرة)



بثنيةُ زقزقةٌ من حنينْ .

وعصفورةٌ تنسجُ العُشَّ فوق غصونِِ الفؤاد...

وتفرشُهُ بالأنينْ .

وأغنيةٌ أوغلتْ في المقامِ الموسيقيِّ...

حتى جواب الجوابْ .

وطعنةُ ريحٍ لخَصرِ السحابْ .

ووهجٌ تجمَّعََ كالثلجِ فوق شفاهِي وذابْ .

بثنيةُ نقشٌ على ماءِ عيني...

فحرفٌ هنا وردةٌ...

وحرفٌ هنا ياسمينْ .

وكحلٌ من الشوقِ باكٍ حزينْ .

وهدبٌ وبلَّ صَداهُ الظَّما .

وأنطقهُ الصمتُ منذ الرحيلِ المفاجئِ...

صارَ بكاهُ... فَمَا .

أنا يا بثينةُ منذ الفراقِ...

يصفِّدُني في هواكِ الَّلمى .

وعشبُ شفاهِكِ فوق القيودِ نما .

***

لذاكَ اقتبستكِ...

ها لغتي دِيمَةٌ من طيوبٍ...

وها أسطريِ أورقتْ بالكتابَهْ .

وذا الطينُ يشهقُ بين يديَّ ويعرقُ...

لمّا أُدوزِنُ أوتارََهُ كالربابَهْ .

***

تخثَّرتِ فيَّ...

ومن رئتيَّ اتخذتِ وسادا .

ولذَّ لكِ الشِّعرُ ضمنَ سُباتِ العروقِ...

تنامينَ...

لكنني ما عرفتُ الرُّقادا .

***

حملتكِ ... كم هو صعبٌ على المرءِ حملُ صخورِ القمرْ .
وحملُ غبارِ النجومِ .. وصوتِ المطرْ .

وغاباتِ لوزٍ...

تًحضِّرُ قهوتَها للصباحِ الجميلِ إذا ما حَضَرْ .

حملتكِ...

كم هو صعبٌ على المرءِ حملُ الفراشاتِ...

وهْيَ تمشِّطُ شَعرَ الشَّجرْ .

وحملُ دموعِ العناقيدِ وقتَ السَّحَرْ .

***

حملتكِ حملََ الينابيعِ والنخلِ والقمحِ لما رحلْتُ...

فكلُّ حقائبِ قلبيَ خبزٌ وتمرٌ وماءْ .

ورائحةُ البنِّ والهالِ...

تصهلُ فيهِ ... وتملؤهُ كبرياءْ .

***

نَبَتِّ على جسرِ كِبْدي...

كمثلِ حشيشِ الربيعِ بضفَّةِ ماءْ .

فكانَ العبورُ عليه اغتسالاً...

بحبرِ الشقائقِ والأقحوانْ .

وصِرتُ إذا ما وقفتُ على شرفةِ الجسرِ.

أرنو إليكِ...

تكدَّس في الأفْقِ ألفُ كتابٍ على لغةِ الزعفرانْ .

فأقرأُ في أبجديةِ عطرِكِ فقهَ البساتينِ...

متناً وشرحاً...

وألفيَّةً كلُّ بيتٍ تزيّنُهُ وردتانْ .

***

وأني لأَسمعُ من شرفتي.

صراخَ انفتاقِ البراعمِ من وردةِ .

وصوتَ امتصاصِ البخارِ...

يدورُ بأوردةِ الموجة ِ.

وألمحُ في بؤبؤِ الضوءِ...

يمشي على قدميهِ الحَبَقْ .

فأشهدُ ما قال فيكِ ثناءً...

ويشهدُ ذاكَ الثناءُ الغَسَقْ .

وأشتَمُّ عبرَ المسافةِ بيني وبينكِ لونَ الشَّفَقْ .

فأكسرُ عند المساءِ جرارَ الحروفِ...

وأنثرُ آهاتِها ... في الورقْ .

فلا تسأليني....

لماذا حروفي إذا لامستْ دونَ قصدٍ...

جبينَ البياضِ...

تضوَّرَ شوقاً...

وأبرقَ ثم تأجَّج ثم تَفصَّدَ ثم ائتلقْ .

***

ولا تسأليني لماذا ...؟

وبيني وبينكِ أرضٌ وبحرُ .

وجُبٌّ وقافلةٌ لا تجيءُ...

ودَلوٌ ضريرٌ...

وحبلٌ قصيرٌ ... ومكرٌ وغَدْرُ .

فلا تسأليني لماذا ...

برغم شهادتِهمْ في القميصِ المزوِّرِ كيف أُصِّرُ .

"سيولدُ من ظلمةِ الجُبِّ فجرُ ".

فلا تسأليني ...

لأني أنا (يوسفٌ) لا النبيُّ...

وأنتِ ورغم تعدُّدِ اسمِ الأقاليمِ مصرُ .

***

ولمّا خرجتُ من الجُبِّ ... مَدَّ " الشَّمالُ" إليَّ اليَدا .

أتَتْني...

وَلَمَّتْ شَتاتيَ من فوهةِ الريحِ "إيلزا"...

وصدّت بكفِّ المحبةِ عني الرَّدى .

وأهدتْ إليَّ ضفيرتَها...

بلَّلتْها... بماءِ الندى .

وعطراً...

وربطةَ عُنْقٍ، وبدلةَ صوفٍ...

ومِنديلَها ... طرَّزتْهُ بحرَفَيْ حريرْ .

و(إيلزا) ولو تعلمونَ ... جمالٌ مثيرْ .

يرمِّمُ قبحَ المنافي المريرْ .

وهندسةٌ ... بين ضوءِ الرُّخامِ...

وهمسِ القطيفةِ تحتَ ظلالِ المرايا...

مزاوجةُ الحسنِ بينَ (المدبَّبِ) و (المستديرْ) .

و (إيلزا)...

تُدوِّخُ رأسَ العصافيرِ...

لما تَذَكَّرُ بيدرَ قمحٍ يحفِّزُها كي تطيرْ .

وتُشعِلُ نارَ الشرايينِ...

مثلَ اصطدامِ النيازكِ في سُرَّةِ الأرضِ...

تُخرِج منها الصنوبرَ...

يَغسلُ جنحيهِ بالضوءِ مثلَ الفراشِ بشكلٍ مثيرْ .

***

(وإيلزا) التي قد وصفتُ كهذا وأكثرُ...

قد طارحتني هواها الكبيرْ .

وقد صارحتني بهذا ...

ومُخمَلُ نظرتِها يقشعرُّ...

على خَفَرٍ في العَشاءِ الأخيرْ .

ووهجُ شموعِ يديها...

تَسارَعُ أنفاسُهُ كاحتدامِ الزفيرْ .

***

ولما دعتنيَ (إيلز) إلى خدرِها... في حلالٍ...

(بثينةُ) جاءتْ على عجلٍ قاسمتْنا السريرْ .

قاسمتْنا السريرْ .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد العربي



المساهمات : 371
تاريخ التسجيل : 17/07/2016

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة الشاعر محمد نجيب المراد   الأحد أكتوبر 23, 2016 10:30 pm

قصيدة في حب الاسكندرية العروس الحالمة على البحر
الـثـــــّغــر



"عاد إلى مسقط قلبهِ بعد غياب، فكانت هذه الشهادة -المناجاة"



إنَّ هذا البحرَ يَشهدْ.

أنني لونتهُ بالأزرقِ الداكنِ يوماً...

ثمَّ بالفاتحِ يوماً...

وسكبتُ اللازوردَ الأمسَ واليومَ وفي غدْ.

وطيورُ البحرِ تشهدْ.

كيفَ هذا الماءُ من قلبي تَنَّهدْ.؟

كيفَ هذا الموجُ يأتي كلَّ صبحٍ...

تحت شباكي... ويَصعَدْ.

يشربُ القهوةَ في الشُّرفةِ عندي...

حيثُ في الشُّرفةِ للأمواجِ ... مَقْعَدْ.

تمسحُ الأصدافُ عينيها بمِنديلي...

وتتلو ... صحفَ اليومِ ... وفي حِضني تَسنَّدْ.

يَغسِلُ النَّورسُ جنحيهِ بدمعي...

وأنا أُطعمُه السُّكَّرَ والكاكاوَ...

من صحنٍ بأشواقي ممرَّدْ.

تخلعُ الريحُ على وجهي قُفّازاً لُجينياً...

وترمي شالَها المصنوعَ من "يود" على شَعري المجعَّدْ.

وأنا أغسلُ بالوردِ يديها...

وأراها تحت ماءِ الوردِ في دَلِّ ... تأوَّدْ.

تَنَطِقُ الأسماكُ في كفيَّ شِعراً...

وتَصيدُ الصورةَ المحبوكةَ الألوانِ منِي...

والفراشاتِ التي في شَعرِها عطري ... تَجمَّدْ.

هلْ رأيتمْ سمكاً شعرَ الفراشاتِ ... تَصيَّدْ.

****



أيّها البحرُ الذي ما بينَ عينيهِ وعينِْي...

مطرُ الحبِّ تهجَّدْ.

وعلى سَجَّادةٍ من زَبَدٍ...

كم سبَّحَ الليلُ .... وَحَمَّدْ.

****

عندما جئتُهُ في الليلِ...

وكانَ البحر قد ألقى المراسي عند مينائي...

أدارَ الحبُّ عينيهِ كمنْ قد غاصَ في هَمِّ الغواني...

يومَها حوقلَ سِرّاً ... ثمَّ ناداني: تَجلَّدْ.

****

صاحبي، من ثلث قرنٍ وصديقي...

شَجَنُ البحرِ اكتساني خَلَجاتٍ...

أنظروا، ها عَرَقُ الماءِ، على جبهةِ أقلامي تَورَّدْ.

شَجَنُ البحرِ ارتَآني، فأنا حُزنٌُ مُمدَّدْ.

ولشطآني على أوجاعها...

في زمنِ البرقِ... أَهازيجُ الزبرجدْ.

كم توقدتُ على الرملِ...

وهاكم رجلاً ... يمشي إليكم، كلُّ ما فيه تَوَقَّدْ.

أََشعِلوا منِي فوانيسَ هواكمْ....

إنني قِنديلُ هذا البحرِ من شوقٍ تَجَسَّدْ.

أبرقَ الغيمُ الذي في وهجِ مشكاتي...

تَدَّلى... ثمَّ أرعدْ.

وأَنا أَنظرُ للموجةِ، حيث الطحلُبُ الأخضرُ...

خصرَ الماءِ في رقصٍ تَزَنّدْ.

أيُّ موسيقى على ظهرِ شراعٍ...

أَعملتْ أظفارَها في مسمعِي...

إِذْ كلُّ ماضيَّ الموسيقيُّ بأنواعٍ المقاماتِ تمرَّدْ.

سَحَبَ " الرصدُ" السكاكينَ وفي قلبيَ سَدَّدْ.

"وبياتٌ" جَنَّدَ التَذكارَ ضدي...

آهِ كم يذبحُ تَذكارٌ مُجنَّدْ.

****

ذُبتُ كالآهاتِ...

غَنَّاها " برأسِ التينِ " حَسُّونٌ ... وَغَرَّدْ.

عرفتني " ساحةُ المنشيّةِ " الصرحُ الذي يوماً على أدراجهِ....

قد زارني " شوقي " أبو الشعرِ....

وأهدانِي وريقاتٍ من النعناعِ...

فيها بعضُ تطريزٍ من الليمونِ...

شُمّوا شِعريَ المسكونَ بالإبداعِ...

شوقي فيه بالنعناعَ والليمونِ ... جَدَّدْ.

" وفنارٌ" أغمضَ الجفنَ قليلاً...

ثم بالسبّابةِ اليمنى مشيراً باتجاهي...:

قد تذكرتُ، تذكرتُ ...

أأنتَ العاشقُ المجنونُ... عُدتَ الآنَ فادخلْ يا محمّدْ.

****

كانتْ الأحجارُ عندَ السورِ....

عند المدخلِ الشرقيِّ للميناءِ ترنولي...

وبعضُ النقشِ قد لاحظتُ قلباً بينَ جنبيهِ...

رآني من بعيدٍ ... دَقَّ أَزْيدْ.

نزلتْ من عرشهِا الأضواءُ تمشي...

"والبصيريُّ" بقلب الساحةِ الكبرى...

ويتلو "بردةُ الحبِّ"....

وشِعري عنده جاثٍ...

وفي صمتٍ تَشهَّدْ.

****

إنهُ الثغرُ....

فَقبِّلْ يا فؤادي حيثما شئتَ....

فدادينَ شِفاهٍ وَلَماها فاضَ عَسجدْ.

إنَهُ الثغرُ الذي عَلَّمكَ النبضَ...

وغذِّى ببريقِ الوجدِ شريانَ الشرايينِ ... وأوقدْ.

إنّه الثغرُ الذي غَرَّق أسماكاً...

ويطلي بالدهاناتِ هواءً.

بلْ ويهدي الضوءَ نظاراتِ شمسٍ....

صُنِّعتْ في الشارعِ الخلفيِّ للميناءِ من غيمٍ مُبرَّدْ.

****

غَمَزَتْ لي نَقشَةُ الحِنَّاءِ...

في "زنقةِ سِتَاتٍ"....

فقامتْ نكهةُُ البحرِ تغني...

وإذا "سيّدُ درويشٍ" بكومِ الدّكةِ" الحسناءِ...

عند الفجرِ للحلوةٍ ... أنشدْ.

****

أجهشَ الأسفلتُ،

أقدامي على رِفقٍ تَحطُّ الخطوَ...

تخشى....

إن هذا الشارع المرصوفَ بالأحداقِ...

من أَتُّونِ آهاتي دموعاً قد تمهَّدْ.

كنتُ أمشي فيهِ مبهوراً...

كأني في حقولٍ...

أتملى زعفراناً صهوةَ الريحِ توسَّدْ.

أسمعُ الفُلَّ على قوسِ كمانٍ يتثنى...

يصدحُ العطرَ زكيَّاً...

عَلَّها تَخضَلُّ من أمطارِ موسيقاهُ نجماتٌ فَيَسعدْ.

****

أََيُّهذا الشارعُ الساكنُ كالنقطةِ في نوني...

مقيمٌ، وحناياهُ تموءُ الدفءَ في عمري المشرَّدْ.

جئتكَ اليومَ....

وقدْ مَرَّ زمانٌ....

أتعبَ الدربُ الشماليُّ خيولي بالفتوحاتِ... وأَجَهدْ.

فإذا أَنتَ كما أَنتَ....

مواعيدي التي تُفرِزُ شَهداً....

زغبُ المسكِ، وأعشابٌ من النَّدِّ....

نخيلُ من حنانٍ، عند شباكِ حبيبي، قد تَنضَّدْ.

لم يُغيْركَ الزمانُ الفجُّ....

يا مأَوى العصافِيرِ التي في ريشها كحلٌ....

ويا بيتَ العيونِ الخضرِ، والهُدْبِ المهنَّدْ.

أنت ما زلت كما أنتَ...

عجيبٌُ! ما انمَحتْ عنك شفاهي وعيوني...

وبقايا ضوءِ مصباحٍ مُسهَّدْ.

وإمامٌ شاطبيٌّ...

أخضرُ النبرةِ يتلو:

"والضحى والليلِ" في فنٍّ مُجوَّدْ.

أطلقَ المدَّ كما شاءَ بليلٍ ثمَّ عندَ الصبحِ قَيَّدْ.

****

مرحباً يا منزلَ الحبِّ

ويا أنشوطةَ الزهرِ التي عُنْقي بإحكامٍ تَقَلَّدْ.

ههنا لهفةُ أضلاعي مشتْ بي وَرَمتنْي...

فتكسرتُ فتافيتَ يواقيتَ على أرضِ حبيبي.

صَدِّقوني ....

لحظةً واحدةً لم أتردَّدْ.

قادني الحبُّ، مشى بي....

في دهاليزَ من الأحلامِ...

غطّانِي بجفنيِهِ وأَوصَدْ.

****

فسلاماً أيها الحبُّ...

الذي من ربع قرنٍ، أنا من لمسةِ شاماتٍ على خديَّهِ أُولدْ.

وسلاماً أيها البحرُ...

رسولي للعيونِ الخضرِ....

دوماً للأماناتِ كعصفورٍ تَعَهَّدْ.

وسقى الله "أبا قيرٍ" "ورأسَ التينِ" غيثاً...

" وترامَ الرملِ" يسقيه غَمامٌ من عطورٍ ليسَ يَنْفَدْ.

****

إنَّ قلبي عندكم يا أهلَ هذا الثغرِ....

يُمضي ليلَهُ في جانب البحرِ مضيئاً....

(فَلَقاً) يتلو على الحسّادِ حِرزاً...

كم أغاظَ الحبُّ ... حُسَّدْ.

يشهدُ الإسكندرانيّون أنّي في هواهم شاعرٌ...

والبحرُ يشهدْ.

****

يكتبُ التاريخُ أني..

أنا "إقليمُ شماليُ" " بإقليمٍ جنوبيٍ" تَوَحَّدْ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد العربي



المساهمات : 371
تاريخ التسجيل : 17/07/2016

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة الشاعر محمد نجيب المراد   الأحد أكتوبر 23, 2016 10:32 pm

مــصـــــر

"كنانة الله في أرضه"



هِبةُ اللهِ من قديمِ الزمانِ
إنها مصرُ فانطلقْ يا لساني
وتجاوزْ حدودَ شِعرٍ ووزنٍ
رُبَّ حُبٍّ أقوى من الأوزانِ
****

ها هو النيلُ وامقٌ يَتَلَوَّى
وهْو يبكي محبةَ الوديانِ
فكأَنَّ المياهَ دمعُ عشيقٍ
تتهادى حَرَّى على الأجفانِ
وكأَنَّ الأشجارَ تلهو بصبٍّ
ذابَ فيها، كما تَلَهَّى الغواني
بل كأَنَّ الورودَ وجناتُ بِكْرٍ
مسَّها النيلُ رقةً ببنانٍ
بل كأنَّ النخيلَ جِيدُ عروسٍ
وعليه التمورُ عِقْدُ جُمانِ
****
النسيمُ العليلُ يُصدِرُ همساً
يُشبِهُ الغُنجَ في دلالِ الحِسانِ
والطيورُ البيضاءُ جَوْقةُ عزفٍ
يفتحُ العودُ صدرَهُ للكمانِ
والضُحى شمسهُ تُُرتِلُ نوراً
فوق هامِ الحقولِ والغيطانِ
****


رُبَّ ماءٍ يميسُ بين رياضٍ
أسكرَ القلبَ مثلَ بنتِ الدنانِ
عدَّدَ الحسنُ في الجَمَالِ جِناناً
فإذا النيلُ ثامنٌ في الجِنانِ
****

يا شِراعاً بصفحةِ النيلِ يجري
وبه الليلُ والهوى جالسانِ
ورقيبٌ بين الغيومِ مُطِلٌّ
يتغاضى!!! فتضحكُ الشفتانِ
ويدورُ الحديثُ دونَ كلامٍ
لخَّصتْ ألفَ خُطبةٍ نظرتانِ
****
أنا يا مِصرُ عاشقٌ لكِ حتى
لم يعدْ لي من البكا دمعتانِ
نُوَبُ الحُبِّ جرَّحتني كثيراً
وكثيرٌ صبري على الحدثانِ
قد تقلَّبتُ بين حلوٍ ومُرِّ
فعيونٌ نُجْلٌ وطعنُ سنانِ
ودخلتُ النزالَ في الحُبِّ لكنْ
ضَاع سيفي مني وضَاع حصاني
****

لوَّنتْ مصرُ بالشبابِ ثيابي
مشَّطتني وطرَّزَتْ قمصاني
ألبَسَتْني مَعاطفاً من عطورٍ
في ذيولي تضوعُ والأردانِ
وسقتني مِنَ الشرابِ المعلَّى
لاحِظوا طُهرَهُ بحرفِ بيانِ
فأنا الشافعيُّ قد جاء مصراً
فإذا الفقهُ في جديدِ معاني
قبلها لم يكنْ هنالكَ شِعرٌ
كلُّ ما كانَ قبلها شطرانِ
بعدها دفقةُ النُّبوغِ تجلَّتْ
إن " شوقي" و "حافظاً" باركاني
****
أيُّها الحاسدان، ما العشق إلاّ
مُغرَمٌ، إنَّما له .... حاسدانِ
لا يَعيبُ الورودَ إن قيلَ فيها
إن خدَّ الورودِ أحمرُ قانِ
قد طَوَتْ مصرُ سِفْرَ كلِّ الليالي
فهي للدهرِ كُلِّهِ دَفَّتانِ
ولها بصمةٌ بكلِّ فؤادٍ
وبقلبي أنا لها بصمتانِ
****
مصرُ، يا مصرُ والتواريخُ كلَّتْ
في لحاقٍ وأنتِ في جريانِ
"فعزيزٌ" و "يوسُفٌ" و "زليخا"
وادخلوا "مصرَنا" بكلِّ أمانِ
وتجلِّي الإله في الطُّورِ يكفي
لكِ عزاً يا مصرُ في الأكوانِ
والتراتيلُ في مديحكِ تَتْرى
في سطورِ الإنجيلِ والقرآنِ
****
مِنْ ثرى مصرَ جدتان لِعُرْبٍ
وأصيلٌ إذا التقتْ جَدَّتانِ
رحِمُ الدمِّ والعقيدةِ مصرٌ
سِرُّها خالدٌ، هو "الرحِمَانِ"
فاسألوا الفقهَ والحديثَ ونحواً
كيفَ كانتْ لهم كصدرٍ حانِ
واسألوا "الضَّادَ" من حَمَاها تُجِبْكمْ
إنّهُ الأزهرُ الشريفُ حَمَاني
وأذكروا لي رأساً لعِلْمٍ وفَنٍّ
لم تكنْ فوقَهُ لمصرَ يدانِ
****
إسألوا الرملَ من سقاهُ يُجِبْكم:
جيشُ مصرٍ بدمِّهِ قد سقاني
وانظروا العينَ " عينَ جالوت" تروي
بعد "قُطزٍ"، حديثُها أُرْجواني
وستحكي حطينُ: جيشُ صلاحٍ
هو في القلبِ والجناحِ "كِناني"
ليس نصرٌ من غير مصرٍ لَعَمري
هل رأيتمُ خيلاً بلا فرسانِ
ليس للشرقِ نهضةٌ دونَ مصرٍ
كيفَ يَعلو بيتٌ بلا أركانِ
****

خاطَتِ الشمسُ للكنانةِ فستانَ
زفافٍ... يا روعةَ الفستانِ
ثم رشَّتْ عليه بعضَ نجومٍ
أَشعلَ الكونَ نورُها الربَّاني
عندما تَغزِلُ الشموسُ خيوطاً
لحبيبٍ ... فالمجدُ في الخيطانِ
****
يا عروسَ الزمانِ يلقي عليها
وهي في العرشِ تاجَهُ النوراني

ثم يحني وقارَهُ في خشوعٍ
لاثماً كفَّها بكلِّ حنانِ
فإذا قُبلةُ الزمانِ شِفاهٌ
وإذا " الثغرُ" في لَمى أسوانِ
****

"ثغرُها" أدهشَ البحارَ فجاءتْهُ
وأغفَتْ ترتاحُ في الشطآنِ
أسَندَ البحرُ رأسَه وتمنَّى
أَمنياتُ البحارِ، أَحلى الأَمانِي
واتَّكَتْ كفُّهُ على صَدَفاتٍٍ
فَهَمَى لؤلؤٌ بكلِّ مكانِ
حلمَ البحرُ ذاتَ ليلٍ فلمَّا
أصبحَ الصبحُ .. كانَ محضَ عيانِ
فعلى "اسكندريةَ" البحرُ أَرسَى
فإذا الشِّعرُ بيتُهُ اْسكندراني
****

مصرُ... يا مصرُ إذْ ذكرتُكِ ضَجَّتْ
في قصيدي مباهجٌ وأغاني
فحقولٌ من البنفسجِ شِعري
وقوافيَّ شهقةُ الريحانِ
وحروفي براعمُ اللوزِ لكنْ
نقطةُ الحرفِ حبةُ الرُمَّانِ
****

رغمَ هذا ومصرُ أعلى وأغلى
فاعذروني ما كان في إمكاني
ريشتي حاولت، وقولي، ولكنْ
أعجزت مصرُ ريشتي ولساني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد العربي



المساهمات : 371
تاريخ التسجيل : 17/07/2016

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة الشاعر محمد نجيب المراد   الأحد أكتوبر 23, 2016 10:33 pm

الحــصـــــــــــار

"الأنا ... في هذه القصيدة هي لسانُ حالِ الشاعرِ العربيَّ الحر"



قلْ لي بحقِّ اللهِ كيف سأكتبُ
وعيونُهُ نابٌ يَعُضُّ ومخلبُ
ويداهُ ضاغطتانِ فوق تَنَفُّسِي
فإذا شَهقْتُ فذاكَ ما يَتَسرَّبُ
***

إنْ قلتُ واهاً قال ذاكَ تمردٌ
أوْ قلتُ آهاً قالَ ذاكَ تهرُّبُ
أوْ قلتُ وا رباهُ قال تَطَرُّفٌ
أوْ قلتُ يا لَلظلمِ قالَ مُخرِّبُ
أوْ صُغْتُ شِعراً بالرُّضاب أجابني:
مُتهتِّكٌ، مُتفسِّخٌ ومُشبِّبُ
أو قلتُ يا سلمي نهاني مُعرِضاً
حتى تكونَ مَطالعي... يا زينبُ
أو قُلتُها بائيةً عصماءَ قالَ
النونُ أوقعُ ههنا أوْ أنسَبُ
وإذا حكيتُ عنِ العصافيرِ الملوَّنةِ
التي قُتلتْ أشاحَ يُكذِّبُ
وإذا بكيتُ على الخيولِ رأيتُها
مذبوحةً بالأمسِ قال تُؤلِّبُ
وإذا هَمَمَتُ بأنْ أطارحَها الهوى
تلكَ التي دمعَ الفيجعةِ تَشرَبُ
أو جئتُ من حيثُ الرجالُ تَقَحَّموا
شَزَراً رماني قائلاً: تَتَنكَّبُ؟!
هذا صراطي إنْ أردتَ فمرحبا
وإذا أبيتَ فبابُ ناريَ أَرَحبُ
***

أنا كَمْ وقفتُ مُحذِّراً هذا الذي
يَدْوي بأعماقي ولا يتهيَّبُ
وبَرئتُ منهُ مُجابِهاً متحدياً
لكنهُ ولدي، الأعزُّ الأقربُ
وبكيتُ في الليلِ البهيمِ أَضمُّهُ
وأشمُّ ما بين السطورِ وأحَدُبُ
شِعري! حبيبي كلُّ ما كتبتْ يدِي
أدركتُ أنكَ خافقي المتعذِّبُ
أدركت لكنَّ الحصارَ كما تَرَى
نارٌ على نَهَمٍ تَشبُّ وتَنْشُبُ
إنَّ الحصارَ على فمي وعلى دمي
وعلى مساماتي فأين المهرَبُ؟
وخدعتُه متأبِّطاً شَرِّي وخيري
مُظهِراً خوفي الذي يَتطلَّبُ
وقمعتُ صوتي واقتلعتُ جوانحي
وسَكَتُّ والبومُ المنفِّرُ ينعُبُ
ولقد يكونُ الصمتُ أبلغَ منطقاً
إن كان قاضيَنا (جُحاً) أو (أشعبُ)
أنا أعرفُ الفخَّ المركَّبَ إنْ أنا
صرَّحتُ متُ وإذ أُلَمِّحُ أُضرَبُ
وإذا صَمّتُ اغتالني وجعُ الغناءِ
ولو أُغنِّي بالحياةِ أُغيَّبُ
أنا ذلك الجرحُ المُمِضُّ مُمَدَّداً
ويزيدُ إيلاماً إذا أتقلَّبُ
قلمي على كتفي وبحري عاصفٌ
حلكَ الظلامُ وضاعَ مني المركَبُ
***

عَتَبي على الأيامِ أعطتني الذي
أَخَذَتْ أسىً مني! وجاءتْ تَعتُبُ!
ما نفعُهُ؟ إن كانَ يُعطى في يدٍ
وبألفِ رِجْلٍ بعدَ ذلِكَ يُسلَبُ
وإذا حَرمتَ الطيرَ صَدْحَ نشيدِها
فالموتُ أرحمُ عندها أو أعذبُ
كم منحةٍ صارتْ بقايا محنةٍ
وكمِ انكوى بالصمتِ فَذٌ أنَجَبُ
وكم الجمالُ اللّدْنُ كانَ شقاوةً
للفاتناتِ معذِّباً يَتَعذَّبُ
أنا لستُ أدري كيف أملكُ أحرُفي
إن كنتُ لا أرتادُها وأنقِّبُ
أو كنتُ لا أتَحَسَّسُ الحرفَ الجميلَ
وأنتقي شاماتِه وأرتِّبُ
أنا لستُ أدري لستُ أدري مطلقاً
كيف السبيلُ ونزفُ روحيَ يُنهَبُ
***

خُذ ما تشاءُ، ودَعْ ذئابَكَ في دمي
وَأْمُرُهُمُ أنْ يأكلوا أو يَشربوا
ولْيلعقوا الشِّعرَ المسافرَ في عروقيَ
مثلَ ماءِ المسكِ أو فليسْحَبوا
خيراً تَكَدَّسَ مثل أمطارِ القوافي
مُغدِقاً متزايداً لا يَنْضُبُ
أني أنا البئرُ المقدَّسةُ التي
نَضحتْ على الأيامِ شِعْراً يُشرَبُ
وهَدَتْ طيورَ البرِّ تروي حرَّها
طابَ الهوى عندي وطابِ المشرَبُ
أنا لهفةُ المحرومِ والظمآنِ والجوعانِ
شِعريَ للأسى يَتَعَصَّبُ
أنا جئتُ من حيثُ القبيلةُ أَعَلَنتْ
أني أبو ذرٍّ وَأَنَّيَ مُصعبُ
وأنا نقوشُ العزِّ والفتحُ الذي
ضَجَّتْ له الدنيا وضاقَ الكوكبُ
وأنا ضميرُ الخيلِ في ساحِ الوَغى
أرأيتَ خيلاً في الوَغى تَتَجَنَّبُ
وأنا أكفُّ الحاملينَ شهيدَهم
وأنا الهتافُ بمجدِه والموكبُ
وأنا صلاةُ الفجرِ تشهقُ بعدما
ذُبِحَ المصَّلونَ الذينَ تَأَهَّبوا
وأنا غبارُ "القدسِ" يَسْكنُ مهجتي
والمسجدُ الأقصى أنا أو "يثربُ"
وأن قلاعُ الشامِ ترنو للعلا
وأنا إلى "الفسطاطِ" مِنِّيَ أقربُ
وأنا "العراقُ" مُسَبِّحٌ بأصابعي
وهُنا على صدري يُصلي "المغربُ"
وأنا الذي وشَّى الحروفَ عباءةً
فأحبَّها أهلُ النُّهى فَتَعَرَّبوا
وأنا ومنذُ (السيلِ) كنتُ مناهضاً
للقمعِ في شِعري وتَشْهدُ "مأرِبُ"
***

أنا رجعُ أصواتِ الملايين الذين
بكلِّ ظُلمٍ جُوِّفوا أو ثُقِّبوا
وأنا هديرُ الهمسِ بينَ شفاهِهمْ
وجبينُهمْ بالمُرِّ راحَ يُقطِّبُ
وأنا المناديلُ المطرِّزةُ التي
رَحَلَتْ معَ البؤساءِ حيثُ تَغَرَّبوا
وأنا أبو الأطفالِ أنثرُ بينهمْ
كَبِدي وأتركُها لهمْ كي يَلْعَبوا
وإذا أرادوا النومَ كانتْ مُقلتي
مَهْداً وكانَ غطاؤهم ما أَكْتُبُ
وأنا طبيبُ العاشقينَ خَبَرتُهمْ
فعرفتُ أن الداءَ أنْ يتطَبَّبوا
ووصفتُ شِعري كلَّ يومِ مرةً
بعدَ العَشاءِ لهمْ شراباً يُسكَبُ
فتجمهروا عندي فقلتُ إليكمُ
شعري رحيقُ العاشقين فجرِّبُوا
كلُّ النساءِ تُحِّبُّ شِعريَ رقَّةً
ويذوبُ قلبُ القاسياتِ ويَطرَبُ
وترى الرجالَ إذا وقفتُ مُغنّياً
قالوا أَعِدْ فأعدتُهُ .... فتعجَّبوا
***

إلاّ (صديقي) لا يزالُ مُرَدِّداً
بالشِّعِرِ جئتُ متاجراً أَتَكَسَّبُ
ويُهينُ أوراقي ويعرفُ أنها
دمعي! أفضِّضُهُ أنا وأُذَهِّبُ
أنا ما عرفتُ الحقدَ كيفَ بشاعرٍ
قد عاشَ طولَ العمرِ حُبَّاً يَحلُبُ
لكنني ماذا أُسَمِّي قمعَهُ
إنْ لمْ يكنْ حِقداً فماذا أقربُ؟

حاولتُ تفسيرَ النصوصِ كما يرى
وإذا رأيتُ خلافَ ذلكَ يَغْضَبُ

***

إِغضبْ فإني لنْ أكونَ سوى أنا
قلمٌ على أوراقِ كُرْهكَ مُعشِبُ
إِمنعْ فإنَّ فحولتي تأبى الرَّدى
أنتَ العقيمُ وماءُ شِعريَ مُخصِبُ
أَجْهضْ فإنَّ أجنَّتي ملءُ الدُّنا
إنِّي الولودُ ورغمَ أنفِكَ أُنجِبُ
رَحِمي هي التاريخُ فاستفتِ الذي
عرفَ القراءةَ كيفَ أني الأخصَبُ
إني أنا الأمطارُ والرعدُ الذي
ملأَ البلادَ وأنتَ بَرْقٌ خُلَّّبُ
إني أنا الأبقى وانتَ مقامرٌ
يأتي وقبل الفجرِ حتماً يَذهبِ
إني عصا موسى فهاتِي أمامها
سِحْراً وحشداً جمعُه يتذبذبُ
شِعري سيلقفُ إفكَ سِحرِكَ في ضحىً
فأنا بإذن الله دوماً أغلبُ
حاصِرْ شِفَاهيَ بالمقارضِ إنني
فوقَ الحصارِ مخلَّدٌ ومقرَّبُ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد العربي



المساهمات : 371
تاريخ التسجيل : 17/07/2016

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة الشاعر محمد نجيب المراد   الأحد أكتوبر 23, 2016 10:34 pm

تباريـــــحُ الشــــــوق



لامني فيكَ، ما سمعتُ كلامَهْ
عاذلٌ ... إذْ رآكَ كفَّ ملامَهْ
كنتُ أشكو الغرامَ بين يديهِ
فأتاني... يشكو إليَّ غرامَهْ
يتراءى إليَّ مثلَ خيالٍ
ذوَّبَ الحبُّ لحَمهُ وعظامَهْ
هكذا الحُبُّ، إذْ يَشُبُّ فنارٌ
تلسعُ القلبَ خلفهُ وامامَهْ
يُنكرُ المرءُ سطوةَ الهُدبِ مالَمْ
يَرْشُقِِ الهُدْبُ في حَشاهُ سهامَهِ

****

رَسَمَ الحُبُّ لوحةً في عيوني
هل عرفتمُ في لونِها... أقَلامَهْ
وبكى العشقُ حرقةً في دموعي
هل رأيتمْ على الخدودِ انسجامَهْ
وتلاني معذَّبٌ في قيامٍ
هل سمعتمْ صلاتَهُ وقيامَهْ
نفخَ الحُبُّ سِرُّهُ بيَ حتى
صرتُ شيخاً له وصرتُ إمامَهْ
****

ثلثَ قرنٍ أكابِدُ الشوقَ صبراً
في هواهُ، وما ملَلْتُ ضِرامَهْ
كلُّ عامٍ يأتي،أُطِّمِعُ نفسي
ربما كانَ يومَهْ أو عامَهْ
وتمرُّ السنون لا الوصلُ يأتي
لانتشالي، ولا تقومُ القيامَهْ
وتراني بحسرتي، أتلوَّى
إنما حسرتي... بدونِ ندامَهْ
إنْ يكنْ حُّبهُ كذلك إثماً
فاكتبوها

****

وطنَ الوردِ والخزامى لَعمْري
ما أُحيلا ورودَهُ وخزامَهْ
رحلةُ الفلِّ مِنْ دمشقَ استهلَّتْ
خطَّ عِطرٍ وطيَّرتْ أنسامَهْ
مهرجانُ الجَمالِ يبدأُ بالشامِ
وإنَّ الجَمَالَ في الأصلِ شامَهْ
وعيونُ النساءِ تبدأُ بالشامِ
فتمحو ليلَ الضنى وظلامَهْ
ومِنَ "المزَّةِ" القصيدةُ تبدو
شاعرُ الحُبِّ قد شدا إلهامَهْ
وعلى الشرفةِ القديمةِ حلمٌ
علَّمَ الكونَ كُلَّهُ أحلامَهْ

و"بلودانُ" أَسْكَرَ الناسَ لكنْ
دون خمرٍ بنظرةٍ وابتسامَهْ
ما ألذَّ الهوى بريءَ النوايا
عند أطرافِ "دُمَّرٍ" و"الهامَهْ"
والعصافيرُ تنقُرُ الحُبَّ خجلى
ما أماطتْ غِطاءَهُ ولثامَهْ
عندما تشهدُ الطيورُ لحُبٍّ
ذلك الحُبٌّ ما أشدَّ احتشامَهْ
****

مرحباً يا دمشقُ، ألفَ سلامٍ
مِنْ ضُلوعٍ ومهجةٍ مستهامَةْ
قدري أنني حَمَلتُكِ حُباً
وقصيداً وشارةً وعلامَهْ
ثُلثُ قرنٍ مضى وأنتِ ذِمامٌ
حفظَ القلبُ عهدَهُ وذمامَهْ
كُتِبَ الهجرُ لستُ أدري إلى مَهْ
ولماذا يخصُّني وعلى مَهْ
حَكَمَ الحُبُّ إنما دون نَقْضٍ
قد رضينا بغبطةٍ أحكامَهْ
****

" وطني لو شُغِلْتُ بالخُلْدِ عنهُ"
عُدتُ يوماً مُقبِّلاً أقدامَهْ
وجَثَتْ مهجتي على ركبتيها
وتكوَّمتُ دمعةً قُدَّامَهْ
َفهمُ الخَلْقُ أنني لا أُغالي
لو رأى الخَلْقُ "حِمصَهُ" أو "شامَهْ"
****

فسلاماً على دمشقَ، أصدَّت
أَمْ أردَّتْ على المحبِّ سلامَهْ
كلَّ يومٍ عندَ الغروبِ تعالَيْ
واحمليني لأرضِها يا حمامَهْ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد العربي



المساهمات : 371
تاريخ التسجيل : 17/07/2016

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة الشاعر محمد نجيب المراد   الأحد أكتوبر 23, 2016 10:36 pm

الهجـرةُ الخامسـة




خوفاً ... أو طمعاً يحمل المثقف العربي ( لحمه ) ( وقافه ) ( وضاده ) ويهاجر !





شعر / د . محمد نجيب المراد








نَشـزتْ زينـبٌ وبـانتْ سعــادُ

فـَأَرِحنـا مـن الهـوى يـا فـؤادُ


لـم يعــدْ ههنـا بقيّـةُ حــب

جفَّفـتَ الهجـرُ نَسفهـا والبعـادُ


أسقمتـني العيـونُ منـذ قـديـمٍ

فمـريـضَُ أنــا ولا عـــوَّادُ


كـم سـؤالٍ علـى الشفـاه تـأبّى

وجــوابٍ صعـبٍ فـلا ينقــادُ


ودمـوعٍ سَـكبـتُ سـِراً بليــل

يعلــمُ الله حـرَّهــا والسُهـادُ


كـم تلعثمـتُ بينَ عينيـكِ شعـراً

نَطـقَ الصـخرُ تحتــه والجمـادُ


وتَتَـأتأتُ مطلعـاً مـن قصيــدٍ

سَكِــرتْ مـن دلالــهِ النقـادُ


وتمنعـتِ رغــم حـبًّ دفيـنِ

أفسـدَ الكـبرُ بيننــا والعنـادُ


ركبـتْ رأسَهـا النفـوسُ فـطاحت

تحـت هَـولٍ مـن الهـوى الأجيـادُ


!!!!!!


كُتبـتْ قسـوةُ الشَتـاتِِ علينــا

فسنـونٌ قحـطٌ وسبـعٌ شــدادُ


وبــلادٌ ورحلــةٌ وجـــوازٌ

وجــوازٌ ورحلـــةٌ وبِــلادٌ


وضيـاعٌ فـي رحلـة القمعِ والقمحِ

وخــوفٌ مـكثـفٌ واضـطهـادُ


وحـوارٌ بيـن المطـاراتِ والليـل ِ

فـأبـكــي ويشهــقُ الأولادُ


يـا أبـانـا قـالَ الصغـارُ تعبنـا

سـفرٌ دائـمٌ فـأيـن المـــرادُ


يـا أبـانـا كيـفَ الخـلاُص ورفقاً

بطيـورٍ قــد هـدَّهـا الإجهـادُ


خنقـت حسـرتي الـجوابَ ولكنْ

كـرَّروا لـي أقـوالـهم وأعـادوا


يـا أبـانـا مـا زلتَ تحمـلُ جُرحاًَ

يتنـامـى مـع الأسـى يَــزدادُ


إنَّ بـاريسَ عنـد رجليـك جـاءتْ

فلمـاذا هـذا الجـوى والحِــدادُ


يـا أبـانـا حزنٌ بعينيـك يبكـي

وعلـى " السـينِ " بهجــةٌ وودادُ


مـا الـذي في عـروق قلبك يجري

شـجنٌ دائــمٌ وذكـرى تعـادُ


حَلـبٌ قلـتَ ثـم مـاذا دمشـقُ

ثـم مـاذا الـربـاطُ أو بَغــدادُ


ثـم مـاذا الكـويت شـيءٌ غريبٌ

أَوَ تُشـْجيكَ يـا أبـي الأحقــادُ


عـربٌ تبـرؤ العُـروبـة مِنهـمْ

فلمـاذا ؟ .. وتبـرؤ الأجــدادُ


ولمـاذا ؟ .... ويبـرؤ الله منهــم

فلمـاذا ؟ .. تُصِـرُّ والقـومُ بـادوا


أثمـودٌ .. عـادتْ ثمـودٌ جهـاداًَ

وإلى الشـرق عادَ " رسُّ " و " عادُ "


وطغـى فـي البـلاد ظلـمٌ وفسقٌ

وعــلا كـلَّ سيــدٍ قــوادُ


عُبَـدَ الفـرد عنـدكـم يـا أبانـا

أوَ تـرضـى أن يَعبـدَ الأحفــادُ ؟


صَنَـمٌ شكلـوا وقـالـوا إمـامٌ

أَإِمــامٌ مــع الهـوى يَنقــادُ


هـذه أمـّةٌ تهتكهــا الفَــردُ

وأفنــى أحـرارَهـا الجــلاّدُ


لَعَـنَ اللهُ أمــَّةٌ سـادَهـا الظلـمُ

وقـادتْ جمـوعَهــا الأوغــادُ


إنَّ لـوطيـةً تـؤسِـسُ حِـزبـاً

بـافْتـخـارِ ويُمنــعُ العُبّــادُ


وسُحـاقٌ علـى الأثيـر عيـانـاً

يـا أبـانـا فَتعــرقُ الأمجــادُ


أيُ مجــدٍٍ هــذا وأيُ بــرازٍ

لعَقـوا الشعـبَ استهـمْ واستزادوا


أمـةٌ عنـدهـا حاضـت الـرجالُ

وخـاضـوا مـع الخنـا أو كـادوا


فـامسـحِ الدمـعَ يا أبانا وعفـواً !


ليـسَ يُجـدي لـو تُسفحُ الأكبـادُ


!!!!!!


كـلَّ هـذا أدري وإنـي شهيــدٌ

سَقطـت أمتـي وضَـاعَ الـرشـادُ


عَـربٌ مـاتـت البَـداوةُ فيهـمْ

وقضــى نحبـَهُ الأبُّـي الجَــوَادُ


" وثـنَُ " حــادَ فيهـمُ فتـلاقَـوْا

عنـد أقـدامِـهِ سجـوداًَ وحـادوا


ذبحـوا حَـرَّهـم فكـان ارتـداداًَ

كَيـفَ تمشـي عقَيـدةٌَ وارتــدادُ


طـردوا الشِعـرَ والقصـائدُ تَـدري

كَيـفَ مـاتَتْ وكيـفَ كان الطَّرادُ


رحـلَ الشــاعِـرُ النبيـلُ طليقـاً

فــإذا كُـلُّ يعــربٍ أصْفــادُ


أمَّــةٌ تخنـقُ العصـافيـرَ ليــلاً

وتَبـاهـي بالفكـرِ كَيـفَ يصـادُ


أمــَّةٌ تحـرق القــواميس قُـلْ لي

كيـف ينمـو قـافٌ هنـاك وضـادُ


وَجَعـي أننـي المطـرَّزُ ِ عشْقــاً

فـي هـوَاهـا وأننـي المنقــادُ


نَقشـتْ حبَّهـا فكنـت حـديـداً

فـي يَـديهـا وحُبُّهـا الحــدَادُ


حَفَـرَتْ اسمَهــا بـزيـتٍ ونـارٍ

وقليــلٌِ مــن حَــرَّه وقــادُ


!!!!!!


فَـوداعـاً يـا جُـرحَ قلبي وَداعـاً

ووداعــاً فـدمعتــيَّ ضِمــادُ


ووداعــاً ويصـدأ الحـبُّ بَــرداً

ويمـوتُ الهــوى ويخبـو الـزنـادُ


ووداعــاً لمهجةِ الشَمسِ والرمــلِ ..

ووداعـــاً وليفــرح الحســَّادُ


ووداعــاً يا غوطـةَ الشـام عهدي

أننـي الـوعـدُ والهـوى ميعــادُ


وسـلامـاً علـى حَمـــاةَ وإنـي

- يشهـدُ اللهُ – سَيفُهــا والمـدادُ


ووداعــاً أرض الكِنـانَةِ " شوقي "

ضِمـنَ قلبـي والسيـدُ " العقـادُ "


ووداعــاً آلَ النبـيَّ وعُـــذراًَ

رَغـم ظلــمٍ فـأنتـمُ الأسيــادُ


ووداعــاً قَبـرَ النبــيَّ وإنــي

أحمـــدي الهــوى ولـي أورادُ


وسـلامـاً علـى المقـامِ وحسبـي

يـا خَليـلَ الـرحمـنِ أنـي امتدادُ


هـذه الكَعبــةُ المليئــةُ بالنـورِ

وهــذا التــرتيـلُ والإنشــادُ


هـاجَـرتْ فـي دمِـائيَ الأبيـَّةَ لما

أجْبـرتني علـى السُّـرى الأوغـادُ


!!!!!!


هجـرتي ، هجـرةُ الضعيـفِ المعنى

سفكـوا دينَــه وقـالـوا فسـادُ


يـا حمــامَ الحمـى أتعـرف وجهي

عنـدمـا ينكـرُ الهـوى الأشهـادُ


يـا حمــام الحمـى أتشهـد أنـي

رويـتْ مـن مدامعـي السُجــادُ


إن روحـي علـى الصفـا وفـؤادي

فـي ابتهـالٍ وشـاهـدي أجيــادُ


يعلـمُ الغـارُ والخيـوطُ بـأنــي

نسجـتْ هجـرتي القلـوبُ السوادُ


!!!!!!


أنـا يـا زينـبٌ أحبــك حتـى

بـادلتنـي حُبــاً بحـبًّ سُعــادُ


غيـرَ أن الهـوى علـى القمع عجزَُ

وانتصـابـي علـى الخَنَا استعبـادُ


فانشُـزي زينـبُ ومـوتي سُعــادَُ

واهجُـرينـي علـى الظَمـا يا نُهادُ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد العربي



المساهمات : 371
تاريخ التسجيل : 17/07/2016

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة الشاعر محمد نجيب المراد   الأحد أكتوبر 23, 2016 10:37 pm

البرقع
......
شَبَّبـتُ فيهـا فاستثـرتُ الأدمُـعـا
لا الشِّعرُ جاملني ، ولا الدمعُ ادعـى
قلبي الذي في حبهـا . . . ولحبهـا
غنّى القصائدَ في الغرام . . . وأسمَعَا
أواهُ مِـنْ وَجْـدِ القـلـوبِ فـإنـهُ
إنْ زادَ أوْ إن قلَّ . . . كانَ مُوَجِّعـا
لمـا دنـوتُ ، سألتُهـا فـي أنْ أرى
فإذا سفورُ الوجهِ كان . . . البرقعـا
فرجوتهُـا ، فَتَعـزّزتْ ، وتمنّـعـت
فرضيتُ في وصلٍ يجيءُ . . . تمنُّعا
حبي ، وحسبي بالـدلالِ . . وإننـي
واللهِ . . أرضـى أن يكـونَ تَصنَّعـا
ضيَّعتُ عمري في انتظـارِ وصالِهـا
أنا .. ماحزنتُ بـأن يكـونَ مُضيَّعـا
وضممتُها بين الضلـوعِ ... صبابـةً
ورجوتُها ... في أَنْ تَضُـمَّ الأضلعـا
وشربتُ دمعَ العشقِ ،كـأسَ تَضلُّـعٍ
الدمعُ يُشربُ ،إن عشقـتَ ، تَضَلُّعـا
كم طفتُ حولَ ربوِعها ... مستعبـراً
وبقربها ...هذا فؤاديَ كم ... سعـى
ووقفتُ عندَ البابِ عـلَّ . . . عسـى
فالحبُّ ...كان تصبُّـراً ... وتَوَقُّعـا
البابُ... هذا البابُ...كم طَرقَتْ يـديْ
ووقفتُ أنتظرُ الجوابَ ... مُـد مِّعـا
أطرقتُ ... بعد الطَرْقِ ، أدعو باسمها
الله َ. . . ماوهنتْ يدايَ علـى الدعـا
فسمعتُ في عمـقِ السكـونِ إشـارةً
فـازدادَ قلبـي غبطـةً . . وتسرَّعـا
ولربمـا ، أعطـى الحبيـبُ علامـةً
أحيا بهـا أرضَ المحـبِّ ، وأَمرَعـا
كان اللقاءُ علـى العِشـاءِ ، فجئتُهـا
فإذا بريحِ المسكِ . . . كانَ تضوَّعـا
وإذا المؤذِّنُ للصـلاةِ ...... مُكبّـراً
وإذا بحشـدِ النـاسِ ،كـانَ تجمَّعـا
فوقفتُ مرتبكاً ... وكلّـي ... أعيـنٌ
فرأيتُ نوراً خالصاً . . . قد شَعشَعـا
فصُعِقْتُ ثمّ صحوتُ ، بعـد سُويعـةٍ
وكأنَّ قلبي عنـد صعقِتـهِ ... وعـى
ورأى بمحضِ الصدقِ أسرارَ الهـوى
ما أجملَ الأسرارَ بـلْ مـا أروعـا
قد يصبـحُ القلـبُ المحـبُّ منـازلاً
للمشرقاتِ ، وكـان قبـل ، البَلْقَعـا
أحببُتها ، وأحبَّ تربتَهـا . . . أبـي
وكـذاكَ جَـدّي ، حَجَّهـا ، وتمتَّعـا
ورأيتُهم ، صَلُّـوا إليهـا . . . قِبلـةً
وتعهدّوا أنْ لا أكـونَ . . . مضيِّعـا
وتضرّعوا بالليلِ . . . نحو ربوعهـا
فسمعتُـه ... قـد كـادَ أنْ يتضرعـا
ورأيتُ جَدّي ، قبل " حـج ٍ " باكيـا
ورأيتُ – أقسمُ – منـه دمعـاً هُمَّعـا
مَلكتْ علنيا اللـبَّ ، سبحـان الـذي
خلقَ المهابةَ والجمـالَ . . . وأبدعـا
فترى الجموعَ أمام هيبتهـا ، انحنَـوْا
للهِ . . . خرّوا سجَّداً . . . أو رُكّعـا
هي كعبـةُ الأسـرارِ ، هـذي مكـةٌ
دامتْ على مرِّ العصـورِ ، الأرفعـا
أُرضِعتُ حبكِ ، مكةٌ ، منـذ الصِّبـا
أو قبل حتى أَنْ أكونَ ... وأُرضَعـا
وَنَزَلتُ بابَكِ ، صادقـاً . . . مُتبتِّـلاً
ورجوتُ أنْ تضعي لأجلي ... البرقعا
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد العربي



المساهمات : 371
تاريخ التسجيل : 17/07/2016

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة الشاعر محمد نجيب المراد   الأحد أكتوبر 23, 2016 10:38 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
موسوعة الشاعر محمد نجيب المراد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الحياة الفكري :: المنتديات الأدبية :: الموسوعات الادبية والشعرية-
انتقل الى: