ملتقى الحياة الفكري

منتدى للإبداع الفكري والشعري ولتبادل المعرفة و الإرتقاء بالفكر العربي
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 ذات الخفاء -مرام منير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد العربي



المساهمات : 371
تاريخ التسجيل : 17/07/2016

مُساهمةموضوع: ذات الخفاء -مرام منير   الأربعاء مارس 29, 2017 8:43 pm

سيد الشعر.. آمنت بي حين كفر القلم والقوافي
مغارم الحرف بين راحتيك ..أتتك تقرؤك السلاما..
ما أقسى لحظات الملل والإطالة إلي الركن المخامر
الحرف المكفوف المسن ازداد غماً بعد غم
الأصابع المتعطشة منغمسة في بركة المعمدان
الكاتب الأعمى يتحسس ما يقرؤه على هواه
التشرد قبل الولادة أشد وطأة من رجفة عابرة ومن حلم ما بعد الولادة
الحبل السري لم يقطع ..هاجس الأنتظار قابع في سكون
يقشعر منه الوتين
دماء المخاض فضفاضة على نحو غير منظور
حرف فى المهد مبتور ..
متعة الركض بين السطور
فوق السرير ينام سر الحرف متمدد افي حنايا الصدى..والصدى رجم انتظار
بلا رحمة ..شبق اللحظة ينزف معرفته دون شعور
إن طعم التفاحة عطب,,والحروف تدوخ ثملة منه
الثمرة المحرمة شهد..النص لم يكتمل ..
تشبه المحار فيّ ..كعمق فراغ مجوف
صرير ريح تأتي بالبشارة أو بنظرية عميقة
أوربما مذهباً فلسفياً ..او شيء ما يشبه الهذيان
بلا خوف نتبادل الرمزية محلقة في عالم الخيال
عرائس الحروف عارية تماماً من شبق المخيلة
لا هنا قناص يسربل السطر ...يلوذ بالفرار
إلي الجيحم .. إذا
دالية النور جلبت الضر أينما حل الربيع
إلا أنت في الإثم مسربل غير قابل للتعديل
الإمعان افتقار الرؤيا كما المثول أمام القضاء في محكمة بلا قضاة
مرئية هي الحواس مثل مرثية ..يلائمها الجسد في تلك الخلوة الضبابية
لا تسألني عنها..؟
تحت أشجار الزيزفون يغفو حب الملوك بطعم اللا شيء
وجهها تبخر في الصدى داعب فتافيت السكر الظمأى
في الأرض العطشة خمر وعسل
الروح تترنح راقصة متغلغلة بكل خلية ..وفي كل سراب
غيبوبة البعث بلا طعم ,,بلا لون ,,بلا قطرة ماء
هي النفوس الضالة
بجوف الجليد يظن أن الحابل اختلط بالنابل
كم استحي من رذاذ عطرك ونظرتك الشمسية.. أيتها الغائرة
سأنتظركِ هنا أو ربما هناك لكن أين..
لا علم لي ..في الأحياء المكتظة .. في الزقاق المهدور
بين اللاشيء واللامعقول
نعم في المساء.. في الأزمنة البعيدة.. مع ساعات الزحام.. فوق تلابيب النشوة
بعيداً عن أعين الحراس وأعمدة الإنارة الحمقاء
اطلاق النار في ما لا يحمد عقباه ..هو حارس شخصي لذات النفس الضالة
فهو في العادة ناسك أمام أعين الحرف حين يكتب
يولعبحة الهمهمات في غرفة الاجتماعات
يُواري صدأه وراء كل مقصد ومقصود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ذات الخفاء -مرام منير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الحياة الفكري :: المنتديات الأدبية :: قصيدة النثر-
انتقل الى: