ملتقى الحياة الفكري

منتدى للإبداع الفكري والشعري ولتبادل المعرفة و الإرتقاء بالفكر العربي
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 ذكرى رحيل القائد جمال عبد الناصر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد العربي



المساهمات : 371
تاريخ التسجيل : 17/07/2016

مُساهمةموضوع: ذكرى رحيل القائد جمال عبد الناصر   الجمعة سبتمبر 30, 2016 12:24 am

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

ذكرى رحيل القائد جمال عبد الناصر


تحليل للسيرة المجيدة لمناضل قومي عربي
شبكة البصرة
د‌. ضرغام الدباغ
عام 1918 كانت مصر تمور برياح انتفاضة، فالبلاد كانت تأن تحت سياط المحتلين الإنكليز، وأتباعهم في النظام الملكي الفاسد، فيما كان القادة التقليديون للحركة الوطنية المصرية، لا يتقدمون إلا شبراً، تعود السلطات الملكية لتنزع شبرين، وهكذا فالبلاد لم تكن تشهد تقدماً حقيقياً منذ عهد محمد علي باشا الكبير الذي وئد الغرب الاستعماري أحلامه وطموحاته بأن تتسيد مصر حوض البحر المتوسط.

في 15/كانون الثاني ـ يناير/1918 ولد جمال عبد الناصر حسين في بيت بسيط، بحي شعبي بمدينة الإسكندرية، حيث يعمل والده كموظف بريد عصامي هناك، وهكذا توافقت الظروف الذاتية والموضوعية لتنجب الأمة قائداً، تمثل الظرف الذاتي، بقائد عربي مصري من أسرة فلاحية تحب الأرض، منحدراً من أسرة كادحة (من بني مر)، فيما تمثل الظرف الموضوعي، برياح الثورة والتغيير والسخط على المحتلين وأذنابهم، فيما يفعل شاب أنهى دراسته الثانوية، وقد شارك في التظاهرات وجرح في المواجهات من الشرطة، ماذا يفعل سوى أن يلج بوابه العمل الوطني، مناضلاً منذ يفاعته، شاباً أقتنع أن طريق انتزاع المكاسب الاجتماعية والوطنية والقومية لن يكون إلا بالتمرد والثورة، فكما يفعل القادة التاريخيون، قطع دراسته في كلية الحقوق، ومضى إلى سلك الجندية، كأن الأقدار تريد أن تسير به ليقود الشعب.

والضابط الشاب وهو الواعي المتوثب للعمل الوطني بحكم الظروف الذاتية والموضوعية، لم تكون تعوزه سوى التجربة الميدانية في النضال، فشاهد كيف يعبث الأجانب بمقدرات البلاد، والجيش في المقدمة، ولمس بنفسه تأثيرات الوجود العسكري الضار بأمن البلاد واستقرارها واستقلالها في قواعد السويس، ثم جاءت التجربة الكبرى، عندما شارك في حرب فلسطين الأولى، وأدرك أن الأمة بحاجة إلى من يمتلك القرار الوطني والقومي لصالح معارك الأمة، فجاء انتماؤه التام لمعسكر الثورة والتغير.

حرب فلسطين كانت الشرارة التي أشعلت فتيل الحركة الوطنية في القوات المسلحة المصرية، ولم تمضي سوى سنوات أربعة حتى كان الكيان السياسي للحركة قادر أن يغير الموقف لصالح الشعب المصري والأمة العربية.
الحركة كانت لا مراء، حركة ضباط أعلاهم رتبة لم يتجاوز المقدم (جمال عبد الناصر) وكان يعمل كمدرس لمادة التكتيك في كلية الأركان، لذلك استعانت الثورة بضابط برتبة كبيرة ووضعته على قمة تشكيلها السياسي (مجلس قيادة الثورة) وبدأ هذا القائد يخطط لدولة، لا لثورة.. فكان الصدام الأول.
كان لا بد للثورة وقادتها أن يضعوا حلاً لمشكلة الأرض، وهم أبناء الفلاحين الفقراء فلابد أن ينصفوا من يضخ العرق الغزير ولا يأكل إلا النزر اليسير، الثورة لم تكن تضع في جدولها مباشرة إشهار العداء للغرب، فقادة الثورة كانوا يعتقدون بإخلاص: لنبن بلدنا دون الاصطدام المؤذي بالقوى العظمى.
ولكن كيف ذلك ومنطقة قناة السويس تعج بمعسكرات القوى العظمى، كيف ذلك وهذه القوى تحاول تشكيل معسكر مضاد للثورة من بين الفئات المتعاونة معها تاريخياً: الإقطاع، البورجوازية الصناعية، الكومبرادور، لتشكل تحالف قوي ضد برامج الثورة في الداخل، وإذا أرادت الحركة الوطنية المصرية وهب بالطبع جزء من حركة التحرر العربية والأفريقية وفي عموم العالم المتحرر حديثاً من الاستعمار، وفي كل هذه الميادين الحالية والمقبلة ستجد الثورة نفسها في موضع التناقض مع المعسكر الرأسمالي الاستعماري.


ولأن التناقض حتمي، فالاصطدام إذن حتمية تاريخية وليست صدفة أو أتفاق...!
هكذا بدأت الثورة تتجذر في الداخل كحركة وطنية معادية للإقطاع والبورجوازية الصناعية، وللرجعية المحلية، وفي محيطها العربي في موقع العداء مع من يحتل أقطار شمال أفريقيا ويزرع القواعد الاستعمارية في المشرق العربي.

وليس ذالك فحسب، بل أن الاستعمار والإمبريالية تضع العراقيل أمام خطط التنمية، الخبراء الوطنيون قالوا، أن التخطيط للتصنيع هو الذي سيحدث النقلة في الاقتصاد الوطني، وهي قاعدة صحيحة علمياً، ولكن كيف ذلك والبلاد بحاجة ماسة للطاقة الكهربائية ولدونا تصبح عملية التصنيع والتنمية بأسرها خرافة، وفي نفس الوقت تفتقر للموارد المالية، والمتيسر من الموارد المالية تستولي عليها الشركات الاحتكارية رغم أن القناة حفرت بأيدي مصرية، ونال المستثمرون الأجانب الأرباح طوال عقود كثيرة. ويرفضون أي حديث في تسوية عادلة.
إذن لتقترض مصر من البنك الدولي، وما تبقى من نزاهة الغرب تبددت عندما رفض البنك الدولي تمويل بناء السد العالي... مالعمل..؟
الثورة أصبحت أمام خيارات: إما تتدجن وتنضم إلى قطيع المدجنين، أو أن تلعب دورها التاريخي كثورة، وترد على المصاعب بالنضال، وعلى التحدي بالإرادة الوطنية والقومية، فكان الصدام الدموي، وكان العدوان الثلاثي 1956.
رفض جمال عبد الناصر اللعبة الاستعمارية أن العداء معه شخصياً، فأكد شعبية المعركة، بل أمد قوميتها العربية لتلتهب الساحة العربية بشعارات النضال المسلح ضد الاستعمار والهيمنة الاستعمارية، القائد التاريخي عبد الناصر أثبت بجدارة أن تشخيصه للمعركة وأطرافها سليم، وقام بتعبئة القوى داخل مصر وفي عموم الساحة العربية بصورة سليمة أيضاً، وأكد أن جبهة النضال في العالم تقف مع معركته العادلة، فكسب المعسكر الاشتراكي، إذن المعادلة تامة بأطرافها: الوطن المصري / الوطن العربي / الجبهة العالمية المعادية للاستعمار، فربح المعركة وأندحر العدوان وتعزز الانتصار ومضت عملية تنمية مصر تقطع الأشواط.

هل كان 23 يوليو ـ تموز انقلابا أم ثورة...؟ مؤشراتنا تدل بوضوح تام، أنها كانت ثورة... الثورة في علم النضالات الثورية، هي عندما يبلغ التناقض حداً يعجز معه نظام العلاقات احتواءه، تتفجر الصراعات التاريخية التي تفضي (في حال انتصارها) إلى تغيرات مهمة، جذرية الطابع.

الحركة المصرية بقيادة عبد الناصر اصطدمت في الداخل مع بقايا النظام الملكي والباشوات، ومع الإقطاع، والبورجوازية الصناعية، وعربياً اصطدمت بقوى الاحتلال والأنظمة المتواطئة، وعالمياً اصطدمت بالاستعمار والإمبريالية وربيبتها الصهيونية، وتحالفت مع المعسكر الاشتراكي، هي إذن ثورة تحمل كامل مواصفات الثورة...
ولكن الإمبريالية العالمية لم تكن لتدع تجربة تزدهر وتأتي أوكلها، فمسلسل الحروب والاعتداءات (1956 ـ 1967) وخلق بؤر توتر لإلهاء الثورة (حرب اليمن ـ الانفصال بين سورية ومصر) خلق المتاعب الاقتصادية.
المناضل، القائد، جمال عبد الناصر... قاتل حتى النفس الأخير، منتصراً ومنهزماً، ومات بين أحضان شعبه بكبرياء وفخر لا يدانيه فخر، وسيضل أسمه في سجل الخالدين إلى الأبد فالأمة لا تنسى قادتها العظام ومناضليها الأبطال.

شبكة البصرة

الاربعاء 27 ذي الحجة 1437 / 28 أيلول 2016

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد العربي



المساهمات : 371
تاريخ التسجيل : 17/07/2016

مُساهمةموضوع: رد: ذكرى رحيل القائد جمال عبد الناصر   الجمعة سبتمبر 30, 2016 12:25 am

بعض ما في الذاكرة عن عبد الناصر والشهيد صدام
]شبكة ذي قار



نبيل أبو جعفر

جوانب عديدة من حياة القادة والحكام لا نعرفها إلا بعد رحيلهم . منها ما يُدين أصحابها ويُسجّل عليهم وهُمْ كَثْرَة ، ومنها ما يعكس المعدن الأصيل لكل منهم وصدقية الإنسان المناضل حقا فيه وهُم قلّة نادرة .
في هذا اليوم الثامن والعشرين من أيلول / سبتمبر ذكرى رحيل الزعيم الراحل جمال عبد الناصر ، لا يغيب عن ذاكرتي بعض ما سمعته عن تواضعه وصدقه الفطري . وقد سبق أن كتبت عن بعضها ولاسيما ما سمعته على لسان الرئيس الشهيد صدام حسين بكل المحبّة والتأثر ، وسآتي على ذكره في هذه المناسبة التي يتربّع فيها السيسي على عرش تغريب وتخريب هذا البلد العربي الأصيل ..
لم يخطر ببالي يوما ولا ببال أحد ان يكون الرئيس عبد الناصر، بكل ثقله الداخلي والعربي والدولي ومسيرته النضالية غير قادر في كثير من الأحيان على نقل ضابط من مكان لآخر، إذا ما تعارض هذا النقل مع مصالح التكتل العسكري والمخابراتي الذي كان يتحكم في البلاد والعباد بقدرة خفيّة، مدعوماً من تجمع الضباط الموالين للمشير عبد الحكيم عامر كصلاح نصر وشمس بدران وغيرهما.
لم يكن مثل هذا الوضع مُصدّقاً من قِبل أحد ، ولا كان من الممكن التصوّر أن يصل الأمر إلى احتمال أن يكون هاتف عبد الناصر الشخصي مراقباً من قبل الأجهزة في عزّ سطوع نجمه وتعلّق الجماهير به. ولكن، كانت هذه هي الحقيقة المُرّة التي كُشِفَت لعامة الناس في مسلسل "العندليب" الذي عرض في شهر رمضان بعد ربع قرن من رحيله ، وتدور أحداثه حول ثورة 23 يوليو ومسيرة الفنان الراحل عبد الحليم حافظ . وقد جاء هذا الكشف على لسان عبد الناصر نفسه عندما تعرّض عبد الحليم لغضب المشير ومضايقات رجاله. وأُخضِع هاتفه الشخصي للمراقبة، فاغتنم أول فرصة قابل فيها الرئيس ليشكو له من هذا الوضع قائلاً: "هل يُعقل ان يراقّب هاتف ابن الثورة يا سيادة الرئيس"؟! فرّد عليه عبد الناصر بألم: " وما أدراك ان لا يكون هاتفي الشخصي مراقباً أيضا؟" .
هذا الوضع الغريب لم يكن معروفاً إلاّ من قبل تكتل كبار القادة العسكريين في مصر، وبعض المقربين جداً من قائد ثورة 23 يوليو . ورغم هذا ، سمعنا بأذاننا جانباً منه لأول مرّة قبل أن يكشفه المسلسل التلفزيوني ، وتحديدا قبل ثمانية وثلاثين عاما من اليوم .
حصل ذلك في حفل عشاء أقامه الرئيس الشهيد صدام حسين أواخر السبعينات في القصر الجمهوري ببغداد، احتفاءً بإقرار "الميثاق القومي" الذي أبرم وقتها بين العراق وسورية ولم تُكتب له الحياة طويلاً. يومها استعرض الرئيس الشهيد الوضع القومي بمجمله، وتحَدّث بإيجابية عالية وتقدير كبير عن تجربة عبد الناصر وشخصيته ، ثم توقف للحظات قليلة وقد بدت علائم التأثّر على وجهه وأكمل قائلاً:
" ... ولكنكم قد لا تعلمون ان هذا الزعيم بثقله وحضوره الطاغي لم يكن يقوى في أحيان كثيرة على نقل ضابط من موقع لآخر، ولا إحداث تغيير إداري داخل المؤسسة العسكرية المُهَيْمَن عليها من البعض. كما أن الكثير من الأحداث والمجريات المتعلقة بالجيش والمخابرات تحديداً لم يكن على علم كاملٍ بها، فلقد كان هناك سدُّ منيع يحول بينه وبين معرفة الكثير مما يجري، رغم انه ابن الشعب الكادح، المتمتع بثقته المطلقة".
وعاد الرئيس صدام للصمت، ثم حّدق في جدران صالة الطعام الواسعة وعيناه تلمعان ببريق خاص اعتاد على ملاحظته المقربون منه، وتابع قائلاً: "جدران هذا القصر تبلغ سماكتها في حدود المتر، ونوافذه عالية وصغيرة كما ترون، لكنني أرجو الله ان لا تحجب هذه الجدران والنوافذ صوت الشعب عني" . ثم عاد وكّرر هذا الكلام بحرفيته بعد عشرين عاماً في روايته "زبيبة والملك"، التي نشرها باسم "رواية لكاتبها". وكتبتُ عنها يومها في " العرب " اللندنية تحت عنوان " أجزم أنها بقلم صدام حسين ".
هذا الرئيس الأنموذج في وقفته الاستشهادية ، أصبح نتيجة التزامه "وعناده"، وبفعل ماكينة إعلام الدولة الاكبر وكل المسخّرين لخدمتها، "الدكتاتور الأول" في نظر الإدارات الأميركية الثلاث المتعاقبة في ذلك الحين .ومع أن أحداً لم يُقسم أغلظ الأيْمان، بدءاً بأي واحدً منّا، وانتهاء بأعضاء القيادة العراقية انفسهم ان العراق كان "واحة الديمقراطية" الممّيزة في هذا العالم. إلاّ أن أحداً لم يُثبت في المقابلورغم كل ما فُبرِك ضده من إدعاءات وأكاذيب تم كشفها كلها أنه كان "غابة الدكتاتورية" القائمة وسط بحر الديمقراطية العربية الرسمية وحتى الشعبية الممتدة من المحيط إلى الخليج!
دليلنا الساطع على ذلك أن من اشترك أو ساعَدَ في أكثر من حرب ضد العراق ، عاد واكتشف بعد أن توحّش نظام الملالي وأصرّ على استمرار تدخلاته وأطماعه وجرائمه ، كم كان عراق صدام حسين السّدّ الحامي بدماء أبنائه كل إخوته ممن اصطف منهم معه أو حتى ضده . بينما نرى في المقابل ان الرئيس بشهادة بعض من كانوا في صف أعدائه ، كان حتى وهو في سجنه الوحيد القادر ـ إذا ما كُتِبت له الحياة ـ على انتشال الوضع العراقي من مأزقه، وإيقاف حمام الدم الطائفي والمذهبي والعرقي، وإعادة الأمن والأمان له، وضبط علاقاته مع الذين أخذوا حريتهم في التآمر عليه وتمزيقه من الشمال إلى الجنوب.
وها هو العالم بدوله وشعوبه يعترف بأنه كان الأصدق والأجرأ من كل رؤوس القوى "العظمى" التي استهدفته . وها هو أيضا يسخر من إصرار كونغرس الشيطان الأكبر على تنفيذ قراره بمحاسبة دول على ممارسات مُدانة ارتكبها أفراد أو تنظيمات لا علاقة لدولهم بما ارتكبوه . مع أن أولوية حق المحاسبة القانونية للمجرمين الحقيقيين من الدول والأفراد تعود لأمتنا ولكل من تضرّر من شعبنا العربي في فلسطين والعراق وسورية و سائر أقطار أمتنا .
لست كافرا ولا ملحدا والحمد لله ، ولكنني أتساءل : هل حقا ما يُقال : " جولة الباطل ساعة .. وجولة الحق إلى قيام الساعة " ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ذكرى رحيل القائد جمال عبد الناصر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الحياة الفكري :: المنتديات الفكرية العامة :: المنتدى السياسي-
انتقل الى: